الافراج عن الرهينتين الاسبان وعمر الصحراوي جزء من الصفقة

انواكشوط – وما – أعلنت الحكومة الاسبانية أن الرهينتين الاسبانيتين المحتجزتين منذ ما يقارب 9 أشهر في مالي من طرف تنظيم القاعدة


تم إطلاق سراحهما وتنتظر عودتهما ليلة الثلاثاء إلى برشلونه (شمال ـ شرق).

وقال رئيس الحكومة الاسبانية خوزي لويس رودريكيز زاباتيرو اليوم في تصريح موجز لإعلان إطلاق سراحهما: “اليوم يوم عيد، إنه خبر سار جدا”، معربا عن تشكراته “لمختلف الحكومات، خاصة حكومات المنطقة التي جرى فيها الاختطاف”.

وكان الرجلان، وهما روك باسكوال وآلبير فيلالتا، قد اختطفا صحبة الاسبانية آليسيا غاميز في 29 نوفمبر 2009 في موريتانيا من طرف تنظيم القاعدة الذي نقلهم إلى شمال مالي. وأطلق سراح السيدة غاميز في شهر مارس الماضي