شركات الهاتف الخلوي استثمرت في موريتانيا اكثر من 130 مليار أوقية

انواكشوط – أمجاد نت – أكد التقرير السنوي الذي أصدرته سلطة التنظيم لسنة (2009) أن شركات الاتصال الثلاث العاملة في موريتانيا ،


ماتل وموريتل وشنكيتل ، قد دفعت للخزينة الموريتانية مائة مليار أوقية ، وذلك في الفترة 2000-2009 .

وقال التقرير إن تراكم استثمارات المؤسسات الثلاث بلغ 130 مليار أوقية ، خارج دخل الرخص ، أي بوتيرة سنوية مقدارها 13مليار.

وأوضح التقرير أن نصف التراكم المذكور أنجز خلال السنوات الأربع الماضية، حوالي 18 مليار منه سنة 2009 وحدها، مع نمو يساوي 28 % بالنسبة للسنة السابقة.

وأضاف أن عدد المشتركين تضاعف بأكثر من مائة مرة، ففي سنة 1999 كان يمثل المشتركون نسبة 0.64% أما في سنة 2009 فيمثلون 73%.

وفيما يخص الأسعار فعقد التقرير السنوي مقارنة ما بينها في عامي 2000 و2009، ففي سنة 2000 كانت حصة الهاتف من السوق تصل إلى 98% وكانت أسعار المكالمات الوطنية والدولية تصل على التوالي إلى 122 و640 أوقية للدقيقة.

أما في سنة 2009 فأصبح الهاتف النقال يشكل حصة 96% من السوق وتقدر أسعاره بـ 20 أوقية للدقيقة لمكالمة داخل الشبكة، و42 لمكالمة بين شبكتين منفصلتين، و123 لمكالمة دولية، وذلك بانخفاض شهدته سنة 2009 يقدر متوسطه ب 18% مقارنة بسنة 2008.

أما فيما يعني تغطية الشبكة الهاتفية التي كانت تنحصر في 12 عاصمة جهوية بالإضافة إلى نواكشوط قبيل عملية الإصلاح، أصبحت شنقتيل التي هي آخر من دخل السوق تغطي 39 بلدة في نهاية 2009، أما ماتال فتغطي 59 بلدة، بينما تغطي موريتيل 69 تجمعاً، إضافة إلى تغطية غالبية الشبكات الطرقية حسب ما ورد في النشرة السنوية.