الحكومة الموريتانية تعلن الحصيلة النهائية لمعركة الجمعة

نواكشوط – و م ا – أصدرت وزارة الدفاع الوطني مساء اليوم السبت بيانا صحفيا أكدت فيه استشهاد ستة من جنودنا ومقتل 12 إرهابيا في العملية الاستباقية التي نفذتها قواتنا المسلحة مساء أمس الجمعة ضد مجموعة من الإرهابيين.

وهذا نص البيان:

“رصدت قواتنا المسلحة منذ أيام مجموعة إرهابية تتنقل على شكل رتل مسلح محمول، في اتجاه حدود بلادنا مع جمهورية مالي الشقيقة، بغية مهاجمة إحدى قواعدنا العسكرية في المنطقة.

وكإجراء استباقي لإحباط هذه النوايا الإجرامية، اعترضت وحدة من جيشنا الوطني مساء الجمعة السابع عشر من سبتمبر 2010 هذه المجموعة الإرهابية ودخلت على الفور في اشتباك عنيف معها، استمر مساء الجمعة وطوال الليل، قبل أن يلوذ الإرهابيون بالفرار، مخلفين خسائر فادحة في الأرواح والمعدات، حيث تمكنت قواتنا المسلحة من قتل 12 إرهابيا وإصابة العديد من الجرحى، لم يتسنى تحديد عددهم. في حين أسفرت المواجهة عن سقوط شهيدين وجرح عدد آخر من جنودنا قضى منهم أربعة لاحقا، متأثرين بجراحهم.

وتجدر الإشارة إلي أن السلطات المالية كانت على علم بمجريات العملية حيث تم إطلاعها على مسار المعركة تجسيدا لعلاقات التعاون والتشاور الدائم بين البلدين الشقيقين في مجال الأمن، كما عبرت عن استعدادها لتقديم الدعم اللازم عند الضرورة.

إن وزير الدفاع الوطني ليعبر باسم الحكومة الموريتانية عن جزيل شكره وعظيم امتنانه لحكومة جمهورية مالي الشقيقة على ما أظهرت من تفهم واستعداد، خلال هذه العملية التي تخدم أمن بلدينا وأمن شبه منطقتنا عموما.

وإن وزير الدفاع الوطني ليسجل بارتياح الشجاعة المنقطعة النظير والروح القتالية البالغة والشعور الوطني الذي تحلى به أفراد الوحدة التي شاركت في العملية.

كما أنه يرفع تعازيه القلبية إلي عائلات الجنود الشهداء الذين سقطوا في ساحة الشرف، راجيا من الله العلي القدير أن يتقبلهم في جنات النعيم وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان. كما يؤكد اعتزاز القوات المسلحة والأمة بأسرها بهؤلاء الشهداء الأبطال الذين جسدوا بدمائهم الزكية المثال الحي على التضحية والفداء”.