غموض يلف حرب موريتانيا على القاعدة في مالي

باماكو – ا ف ب – للمرة الثانية منذ تموز/يوليو توغل الجيش الموريتاني في صحراء مالي لمواجهة تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي في معارك سقط فيها قتلى من الجانبين ويلفها غموض كبير.

وافاد مصدر عسكري موريتاني كبير في نواكشوط لوكالة فرانس برس الاحد ان الجيش الموريتاني يقصف مواقع لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي في شمال مالي.
ولم يحدد المصدر شدة هذا القصف او طراز الطائرات التي استخدمها سلاح الجو الموريتاني في العملية.

واعلن هذا المسؤول العسكري لفرانس برس ان “جيشنا يقصف في هذه الاثناء مواقع لارهابيين في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي في شمال مالي”، بعيد الساعة 12,00 (بالتوقيت المحلي وغرينيتش).

ويندرج هذا العمل “في اطار مكافحة هذه العصابات الارهابية التي تعيث فسادا في منطقة الساحل والصحراء وتهدد الامن والاستقرار على طول الحدود الموريتانية”، وفق المصدر نفسه.
واكد هذا المسؤول العسكري “انها متابعة منطقية للتدخل الذي بداته (في نهاية الاسبوع) قواتنا المسلحة بعدما رصدت عصابة ارهابيين في رتل من الاليات المسلحة التي كانت تنتقل الى حدودنا مع جمهورية مالي الشقيقة بهدف مهاجمة احد مواقعنا”.

وقال مصدر قريب من الرئاسة الموريتانية لفرانس برس ان الرئيس محمد ولد عبد العزيز (القائد العسكري السابق) “يشرف شخصيا على العمليات” ومن المقرر ان يجمع الاحد معاونيه المكلفين شؤون الدفاع.

واكدت الحكومة الموريتانية ان بدء قواتها لهذه العملية في مالي المجاورة “اجراء استباقي لاحباط النوايا الاجرامية” لعناصر القاعدة في المغرب الاسلامي، من دون الاشارة الى اي رابط مع عملية خطف خمسة فرنسيين وافريقيين اثنين الخميس، تم اقتيادهم الى شمال مالي.
ونفت باريس مشاركتها في هذه المعارك التي قالت انها لا علاقة لها بعملية خطف الرهائن التي جرت الخميس واستهدفت موظفين في المجموعة الفرنسية اريفا في موقع لاستخراج اليورانيوم في ارليت بالنيجر.

وكان وزير الدفاع الفرنسي ايرفيه موران قال السبت انه “شبه واثق” بضلوع تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي في عملية الخطف.

وعنونت صحيفة نواكشوط انفو الخاصة الاحد “موريتانيا في حرب على القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي في مالي”.

ووقعت معارك دامية الجمعة والسبت بين الجيش الموريتاني ووحدات من تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي في تومبوكتو (900 كلم شمال شرق باماكو)، وقتل فيها ستة جنود موريتانيين على الاقل وجرح ثمانية، كما سقط 12 قتيلا وعدد غير محدد من الجرحى في صفوف “الارهابيين”، بحسب حصيلة رسمية موريتانية.

الا ان مصدرا جزائريا في المنطقة اكد لفرانس برس ان الجيش الموريتاني خسر “على الاقل 15” من جنوده.

واكدت وزارة الدفاع الموريتانية ان “قواتنا المسلحة” رصدت منذ أيام مجموعة مسلحة “تتنقل على شكل رتل مسلح محمول، في اتجاه حدود بلادنا مع جمهورية مالي الشقيقة، بغية مهاجمة إحدى قواعدنا العسكرية في المنطقة”، مضيفة ان وحدة من الجيش الموريتاني هاجمت هذا الرتل بعد ظهر الجمعة.

واكد مصدر عسكري موريتاني رفيع المستوى لفرانس برس “مصادرة ترسانة اسلحة حربية كبيرة” خلال الهجوم الاول.

الا ان مصادر اقليمية متطابقة تؤكد ان الجيش الموريتاني عانى “تبدلا كبيرا في اتجاه” المعركة، ولا يزال “بلا معلومات عن عدد من عناصره”.

وبحسب هذه المصادر الاقليمية، فان يحيى ابو حمام، المسؤول العسكري في مجموعة الجزائري عبد الحميد ابو زيد، تولى قيادة عمليات القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي في مواجهة القوات الموريتانية.

ويرجح ان يكون عبد الحميد ابو زيد هو الذي قاد المجموعة التي قتلت في ايار/مايو 2009 في شمال مالي الرهينة البريطاني ادوين داير والتي قتلت ايضا او تركت الرهينة الفرنسي ميشال جرمانو يموت في تموز/يوليو 2010.

وقال المتحدث باسم الحكومة الفرنسية لوك شاتيل الاحد ان فرنسا “لن تالو جهدا في سبيل ايجاد رهائنها” الذين تعرضوا للخطف الخميس في النيجر، ردا على سؤال حول امكان شن باريس “عملية عسكرية” لمحاولة الافراج عن الرهائن.

وفي 22 تموز/يوليو، شاركت فرنسا في عملية مشتركة مع موريتانيا ضد موقع للمتطرفين الاسلاميين المسلحين في صحراء شمال مالي قتل فيه سبعة عناصر من القاعدة.

وبحسب باريس، فان هذا الهجوم هدف الى تحرير ميشال جرمانو (78 عاما) الذي كان خطف قبل اشهر في شمال النيجر. غير ان القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي اعلنت في 25 تموز/يوليو انها قتلت الرهينة انتقاما لمقتل عناصرها في الهجوم.

واكدت وزارة الخارجية الفرنسية هذه المرة ان “لا قوات فرنسية على الارض” في مالي، غير ان مراقبين اشاروا الى ان فرنسا دعمت الجيش الموريتاني في عمليته الاخيرة في مالي بوسائل متعددة.

والاحد، تفاقم الجدل بين نيامي وباريس بشان امن موظفي مجموعة اريفا في موقع ارليت.
واكدت متحدثة باسم المجموعة ان العناصر ال150 المولجين حماية موظفي اريفا كانوا غير مسلحين.

وهذا الامر ناتج بحسب اريفا من اتفاق مع الدولة النيجرية، التي تنشر في ارليت 350 عسكريا ودركيا مسلحا.