المترشح احمد ولد داداه في كيهيدي: “لن نحاسب الماضي وسنتعامل مع المختلسين طبقا للقانون

أكد المترشح احمد ولد داداه إن موريتانيا تمتلك من الموارد والإمكانيات ما يمكنها من أن تتبوأ مكانة متقدمة بين الدول المتطورة وتحقق لشعبها مستوى رفيعا من الرفاه.

وقال، خلال مهرجان انتخابي مساء اليوم الخميس بمدينة كيهيدي، “إننا لن نحاسب الماضي، وسنتعامل مع مختلسي المال العام مستقبلا طبقا لما تحدده النصوص القانونية”.

وتعهد بالمحافظة على ثروات البلاد واستغلالها من أجل سعادة الموريتانيين جميعا، مؤكدا عزمه على إيجاد “إدارة أمينة على مصالحنا ومؤتمنة على مواردنا ومستعدة لخدمة المواطنين


وتحقيق مستقبل أفضل وأكثر أمنا لجميع أبناء موريتانيا”، متعهدا بتطوير التعليم والصحة.

وقال إننا “شعب يجمعنا الإسلام والمحبة في الله ويوحدنا التاريخ والتعايش الأخوي الذي ورثناه عن أجدادنا”، مضيفا أن ذلك ” يفرض علينا التكاتف للخروج من الوضعية الحالية والنهوض بمسؤولياتنا في إحداث التغيير المنشود”.

واعتبر أن التصويت مسؤولية و يجب أن يشكل “رفضا للظلم والفقر والمرض والبطالة وتدهور التعليم والصحة ونهب المال العام وفوضوية التسيير” داعيا الموريتانيين إلى التصويت له باعتباره”ضمانا لتحقيق ذلك”.

وأضاف أن “يوم 18 يوليو2009 سيكون له ما بعده،لأنه يشكل فرصة تاريخية لكل الموريتانيين من أجل اختيار من يتولى أمورهم ويرعى مصالحهم” في الفترة القادمة.

وتعهد احمد ولد داداه بالعمل على تحسين الأوضاع المعيشية لكل الموريتانيين عامة وسكان منطقة النهر خاصة.

وقال إن هذه المنطقة تمتلك ثروات كثيرة، حيث “يوجد مليار طن من الفوسفات في منطقة بوفال” متعهدا “باستخراجها واستغلالها لتطوير الزراعة في منطقة الضفة وإنشاء سكة حديد تربط بين المدن الواقعة على النهر”.

-(و م أ) –