موريتانيا : تشارك في مؤتمر حظر «القنابل العنقودية» يدعو لتدمير المخزون ومساعدة الضحايا

القاهرة – المصري اليوم – تبنت الدول المشاركة فى الاجتماع الأول للدول الأطراف فى اتفاقية حظر الذخائر العنقودية، الجمعة، إعلان فينتيان «عاصمة جمهورية لاوس»،


وما تضمنه من فقرات رئيسية عن الأذى الذى سببته وتسببه القنابل العنقودية، وضرورة الحد من مخاطرها والالتزامات التى تراها الدول لتحقيق عالم خال من القنابل العنقودية، بعد 4 أيام من النقاشات، غابت عنها الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل «أكبر مستخدم للقنابل العنقودية خلال العقد الأخير أثناء اعتدائها على لبنان فى حرب عام 2006».

ويشمل الإعلان اتخاذ إجراءات عملية لتحقيق الشراكات بين الأطراف الفاعلة المختلفة، والسعى نحو تحقيق عالمية الاتفاقية، وتدمير مخزون القنابل العنقودية، وإزالة مخلفاتها والمساعدة فى مجال أنشطة الحد من مخاطرها، ومساعدة الضحايا، ودعم التعاون والمساعدة الدوليين، والشفافية وتبادل المعلومات، كما تم الاتفاق على عقد الاجتماع الثانى للدول الأطراف فى لبنان العام المقبل.

وطالب المدير التنفيذى لمنظمة الحماية من الأسلحة وآثارها، أيمن سرور، والدول العربية بـ«الانضمام بأقصى سرعة لاتفاقية الذخائر العنقودية والتعهد بعدم استخدامها أو تصنيعها أو استيرادها»، وقال: «نحن سعداء لاستضافة لبنان الاجتماع الثانى، وعلى ثقة شديدة فى قدرته على تنظيمه بأفضل صورة، ونأمل فى أن يشجع ذلك العديد من دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على الانضمام لاتفاقية الذخائر العنقودية، كما نأمل أن يشهد العام المقبل مزيداً من الدعم للدول النامية المتأثرة بالقنابل العنقودية وللدول الأطراف من أجل تنفيذ الاتفاقية».

وقال الناشط فى مجال مساعدة الضحايا فى الأردن، أكمل السعدى: «شهدنا مشاركة عربية متميزة من حيث العدد والمستوى، ونأمل فى ترجمة ذلك على أرض الواقع، وأن نرى المزيد من الدول العربية أطرافاً فى اتفاقية الذخائر العنقودية، وأن يتحقق المزيد من البرامج الموجهة لمساعدة ضحايا القنابل العنقودية فى العالم وفى الدول العربية بوجه خاص». شارك فى الاجتماع 118 دولة «47 موقعة على الاتفاقية، و40 أطرافاً فيها، و31 بصفة مراقب»، وكان من بين الدول المشاركة 13 دولة عربية، وهى «لبنان – الأردن – ليبيا – الكويت – قطر – فلسطين – السودان – موريتانيا – جيبوتى – جزر القمر – العراق – المغرب – السعودية»، بالإضافة إلى منظمات المجتمع المدنى والدولى.

دخلت اتفاقية حظر القنابل العنقودية حيز التنفيذ فى أغسطس الماضى، بعد مفاوضات واجتماعات دولية استمرت من فبراير 2007 حتى مايو 2008، قبل التوقيع عليها فى العاصمة النرويجية أوسلو، فى ديسمبر من العام ذاته، ومن الدول العربية وقع العراق وموريتانيا وجيبوتى، فيما تعد لبنان وجزر القمر أطرافاً فى الاتفاقية.