مسعود يرد بشدة على ولد عبد العزيز

اتهم مسعود ولد بلخير منافسه محمد ولد عبد العزيز بالتورط في عمليات فساد واختلاس، وقال إن اتهامات الجنرال له ” كاذبة وعارية من الصحة”

مضيفا حسب مصادر إعلامية (السراج) “لقد خدمت في كل مناطق موريتانيا وكل الموريتانيين يعرفون انني ليست من اهل الدسائس او العمل الغير شريف، اذا لم ينتقدني من موريتانيا الا عزيز فان ذلك شرف لي.”

وقال ولد بلخير ان الجنرال الذي تحامل بالباطل علي بعض السياسيين هو ” أفسد خلق الله، وقد اعترف الجنرال في انواذيبو بالاستيلاء علي مليار اوقية من مبلغ اجمالي قدره مبلغ 52 مليون دولار هبة من السعودية لموريتانيا في عهد الرئيس سيدي ولد الشيخ عبد لله ’’

وأضاف مسعود ان هذا المليار ’’تم شراء سيارات منه إلا أن كل فاتورة زادت بمبلغ 6 أو 7 مليون اوقية علي السعر الحقيقي للسيارة الواحدة’’

وقال ولد بلخير ’’إن ميزانية الحرس الرئاسي الذي كان يديره عزيز كانت تبلغ في آخر أيام ولد الطايع مبلغ 32 مليون أوقية وبعد وصول الرئيس سيدي محمد ولد الشيخ عبد لله للسلطة وبضغط مباشر من عزيز تم مضاعفة هذا المبلغ بصورة خيالية ليصل إلي مبلغ 980 مليون أوقية، وظهر بعد استقالة أنه تم صرف مبلغ 500 مليون أوقية منها فهل يمكن لعزيز أن يقول لنا أين ذهب كل هذا المبلغ ؟

وقال ولد بلخير إن ’’الجنرال عزيز من أكبر مقاولي وسماسرة البلد وهو يقاول بأسماء متعددة ومستعارة فهو المقاول الذي بني مسجد رئاسة الجمهورية باسم مستعار خدع به الجميع والدلائل موجودة حسب ولد بلخير”

وتساءل ولد بلخير لماذا يغلق ملف المخدرات إضافة الي ملفات اخري؟ هل السبب هو لان مناصري الجبهة هم المتهمون ؟ ام ماذا ؟ حسب قول ولد بلخير، اضافة الي ملفات فساد امر ولد الشيخ عبد الله بالتحقيق فيها وعندما جاء عزيز امر بإغلاقها كليا والسبب طبعا ـ حسب مسعود ـ هو ان المحيطين بعزيز هم المعنيون قائلا ان هناك ملفات فساد اخري حيث أن فساد عزيز لايمكن أن يتوقف عند حد .