السلطات الموريتانية تغلط في تحديد مكان معدن لكوارتز (تقرير مصور)

a13-2.jpg

واد تكدَّ – صحفي – أشرف وزير المعادن محمد عد الله ولد أداعه أمس السبت على وضع الحجر الأساسي لمصنع استحراج معدن لكوارتز في بلدة تيفرشاي بواد تكدَّ من قبل شركة MMC المختلطة.


a13-2.jpgوكانت السلطات قد أخطأت، حسب السكان المحليين في تحديد المكان، بالقول إن المعدن يقع عند أم آكنينه كما ورد أيضا في خطاب رئيس الجمهورية بمناسبة خمسينية الاستقلال.

والصحيح أن المعدن يقع على بعد 15 كلم شمال أم آكنينة في واد تكدَّ.

وقد أشرفت سلطات داخلت نواذيبو وبلدية بولنوار على حفل التدشين الذي حضره وجهاء وسياسيون في المنطقة، بالإضافة إلى سكان قرى بلنوار، شلخت لكطوطة وواد الشبكة المجاورة.

قال وزير المعادن في كلمة ألفاها بالمناسبة إن المشروع الذي تشارك الحكومة بنسبة 10% من رأس ماله إلى جانب فرنسا وإسبانيا، يمكن من توفير 300 فرصة عمل لصالح المواطنين.

a17-2.jpgوقال الخبير المستقل زكرياء، في رد على استفسار المدير الفني لجمعية حماية البيئة والأعمال الإنسانية APEAH حم ولد أحمد خرشي حول الأضرار البيئية المحتملة للمشروع، إن طرق الاستخراج لا تتضمن أية مواد كيميائية، وأن المشروع يقتصر في مرحلته الأولى على استخراج الحجارة وحملها في حاويات إلى الخارج، وأنه في المرحلة الثانية سوف يقتصر علاج لكوارتز أيضا على التنظيف بالماء فقط.

31-2.jpgوذلك ما يؤكد غلطا آخر ورد في لوحة التدشين حيث وصف المصنع بـ “مصنع تخصيب لكويرتز” بدلا من التنظيف، ألا إذا كان التخصيب هنا يعني التنظيف بالماء. خاصة إذا علمنا أن درجة خصوبة لكوارتز في واد تكدَّ تبلغ نسبة 99.99% حسب مصادر رسمية.


a1-95.jpg


a27.jpg


a18-2.jpg


a3-37.jpg


a7-4.jpg


a8-3.jpg


a4-26.jpg


a5-9.jpg


a20.jpg


a21.jpg


a25.jpg


a30.jpg


a9-4.jpg


a16.jpg


  • إعداد : سيد احمد ولد مولود
  • تصوير : أحمد ولد أخي
  • وكالة صحفي للأنباء