شل حركة النقل في ساحل العاج يحول دون خروج عشرات الموريتانيين منها

أبيدجان – ونا – أكدت مصادر من الجالية الموريتانية بساحل العاج ، اليوم السبت، أن شل حركة النقل في البلد حال دون خروج عشرات الموريتانين من ساحل العاج.


وأفادت نفس المصادر ان الأوضاع صبيحة يوم رأس السنة كانت هادئة، حيث لم تشهد أي من المدن العاجية أحداثا تذكر، رغم التهديدات التي أطلق أمس الاول الرئيس العاجي المنتخب الحسن واترا، بمنح الرئيس المنصرف غباغبو، مهلة، الى غاية منتصف الليل من اليوم الاخير من السنة الماضية للتخلى عن الرئاسة، مقابل ضمانات بعدم المساس به، أو ملاحقته قضائيا.

وكان شارل بليه غوديه وزير العمل والشباب قد أعلن امام الآلاف من أنصاره انهم سينطلقون ابتداء من السبت الاول من يناير من اجل “تحرير” فندق غولف الذي يقيم فيه وتارا مع انصاره.

المصادر التي تحدثت الى “أخبارنواكشوط” أكدت ان الهدوء الحذر الذي يسطر على مختلف الاقاليم العاجية لم يكدره، سوى شل حركة النقل في مختلف المدن والبلدات الايفوارية، مما منع العشرات من المورتيانيين، الخروج من البلد الا ان هذه الازمة التي مضى عليها يومان بدأت تنفرج نسبيا خصوصا في المناطق التي يسيطر عليها غباغبو.

وقد ذكرت مصادرأخرى في الجمهورية المالية أن فوجا من الموريتانين قادما من ساحل العاج قد وصل الى مالي اليوم.

وكانت الجالية قد طالبت السلطات الموريتانية في وقت سابق التدخل العاجل لحمايتها مؤكدة ان الهدوء المخيم حاليا لن يلبث أن ينفجر في أية لحظة مما سيسبب خسائر كبيرة لدى الموريتانين سواء في الارواح او الممتلكات، بسبب أن الجالية في ساحل العاج هي ثاني أكبر جالية موريتانية في الخارج، بعد الجالية الموجودة في المملكة العربية السعودية.