فرنسا تحذر رعايها في موريتانيا وتطالبهم بالتزام الحذر

باريس – سانا –
دعت فرنسا رعاياها في دول الساحل الافريقية إلى التزام أكبر قدر من الحذر مؤكدة انه لا يمكن اعتبار اي مكان آمنا بعد خطف فرنسيين اثنين في النيجر يوم الجمعة الماضي.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية على موقعها الإلكتروني إنه يجب على الرعايا الفرنسيين التزام أكبر قدر من اليقظة والحذر في ثلاث من دول الساحل هي موريتانيا ومالي والنيجر.

وأضافت أنه نظرا للتهديد الارهابي الذي تواجهه المنطقة لا يمكن اعتبار أي مكان آمنا بعد الآن .

من جهة اخرى قال الكولونيل تياري بوركهارد الناطق باسم هيئة أركان الجيوش الفرنسية إن كل شيء يدل على ان الفرنسيين اللذين خطفا الجمعة وقتلا في اليوم التالي اعدما من قبل الخاطفين على ما يبدو مضيفا ان القوات النيجرية بدأت بمطاردة الخاطفين مع الرهينتين بمساندة طائرة مراقبة فرنسية من طراز اتلانتيك 2 فور اعلان نبأ الخطف.

وأكد بوركهارد أن الطائرة تمكنت من تحديد مكان الخاطفين مجددا وتلا ذلك اشتباك جديد شاركت فيه القوات الفرنسية على الأرض مبينا أن عسكريين فرنسيين جرحا وقتل عدد من الخاطفين .