لوموند تكشف عن مخطط انقلابي كانت تقوده ليلى على بن على

نواكشوط – أنباء إنفو – كشف أحد مستشاري زين الدين بن على ، لصحيفة لوموند الفرنسية ، تفاصيل خطة انقلابية كانت ستنفذها زوجته ليلى عليه حتى قبل اندلاع الثورة التى فجرها احتراق البوعزيزي .

وقال المصدر الذي اختارت الصحيفة أن تطلق عليه اسم “زياد” إن مؤامرة كانت تحاك داخل قصر قرطاج ، إثر مشاجرة قوية وقعت بين بن علي وزوجته في شهر سبتمبر 2010, أصبح بعدها أخو السيدة ليلى ، بلحسن وابن أخيها عماد يتواجدان في القصر بشكل متزايد.

ويضيف المصدر، اسم سليم شيبوب -وهو زوج إحدى بنات بن علي- إلى بلحسن وعماد بوصفهم زمرة كانت تعد للإطاحة ببن علي ، من خلال سيناريو يشمل الإعلان عن استقالة الرئيس لأسباب صحية والدعوة لانتخابات عامة تتوج بفوز ليلى, التي سيكون الحزب الحاكم قد رشحها بعد أن نظم مسيرة مليونية بتونس العاصمة تطالب بذلك.

وكان الخوف الشديد ينتاب زياد، كلما سمع دوي الرصاص في المنطقة التي يوجد بها, ففرائصه ترتعش رغم أنه
–حسب قوله- يغير مكان وجوده كل ساعة.