هددت بحرق نفسها، فحصلت على حقها

نشر الخبر في موقع موريتانيد هكذا

الأحد 23-01-2011| 23/01/2011 : 08:51


سيدة “م”، امرأة موريتانية، تقطن في إحدى مقاطعاتنا الداخلية، كانت تجري منذ وقت طويل وراء تسوية ملف القطعة الأرضية الوحيدة التي بحوزتها.

وبعدما تعبت من مواعيد السلطات الإدارية التي لا تنتهي، قررت خلال الأسبوع الماضي أن تجرب طريقة جديدة لعلها تجدي نفعا.

دخلت السيدة”م”، ككل صباح، مكتب حاكم المقاطعة لتتقصى آخر أخبار ملفها، لكنها وقبل أن تسأله، أخرجت من حقيبة يدها ولاعة، وأشعلت طرف ثوبها، وأمسكته بيدها وسألت الحاكم “سيدي، هل ستسوون مشكلتي اليوم، أم أعود غدا؟”.

الحاكم الذي، فاجأه تصرف المرأة الهادئة، هب واقفا، “لا ..لا، أرجوك، أطفئي النار، لا داعي لهذا التهور سنسوي المشكلة حالا”.

خرجت المرأة من مكتب الحاكم وقد تمت تسوية مشكلتها، حتى وإن كان الأمر قد كلفها أن تحرق طرف ثوبها.

نقول لجميع المواطنين، إنهم غير مضطرين، لحرق أشيائهم، حتى يحصلوا على حقوقهم.
أما سلطاتنا الإدارية، فنقول لها، إن المجتمع الذي نطمح إليه، هو مجتمع لا يكون فيه الإنسان مضطرا للاحتراق، حتى يحصل على حقوقه.

زر الذهاب إلى الأعلى