الشرط الدولية تطلب من أم الطفلتين اللتين هدد أبوهما أمس بإحراق نفسه مغادرة ليبيا والتوجه فورا إلى موريتانيا

نواكشوط – الرائد – أفاد مصدر فى عائلة خديجه بنت عبد الرحمن أم الطفلتين، اللتين هدد أبوهما أمس بإحراق نفسه أمام وزارة الخارجية الموريتانية، بأن عناصر من الشرطة القضائية الدولية (الإنتربول) اتصلوا صباح اليوم بالمعنية فى العاصمة الليبية، وطلبوا منها الاستعداد لمغادرة الأراضى الليبية والتوجه فورا إلى موريتانيا.

وأضاف المصدر فى اتصال مع وكالة الرائد الاخبارية أن بنت عبد الرحمن اتصلت بعد ذلك بالسفارة الموريتانية فى طرابلس وأكدت لها نفس التوصية.

ويقول ذوو المرأة بأنها لم ترتكب جرما فى حق ابن عمها ووالد ابنتيها الذى يهدد بحرق نفسه، سوى أنها تمارس حقها فى حضانة ابنتيها الذى تكفله لها الشريعة الاسلامية والقانون الموريتاني.

وياتى اتصال عناصر الشرطة الدولية ببنت عبد الرحمن صباح اليوم إثر تحرك قامت وزارة الخارجية الموريتانية من أجل استعادة البنتين اللتين هدد والدهما أمس بإحراق نفسه أمام مكاتب الوزارة فى حال عدم حصوله على بنتيه وهو التهديد الذى أخذته الخارجية فيما يبدو على محمل الجد.

وكان المواطن الموريتاني الحسن ولد محمد المختار (الصورة) قد تزوج من ابنة عمه خديجه بنت عبد الرحمن المولودة بالسودان فى ليبيا وأنجب منها طفلتين، سلمتهما له بعد ذلك فى قريتهم (صفى انجاي 40 كيلومتر غرب مدينة كيفه) بولاية لعصابه.. وبعد فترة زارت المعنية القرية للسلام على ابنتيها وأقاربها … وبعد أيام ذهبت بالبنتين إلى ليبيا عبر الأراضى المالية. ومنذ ذلك التاريخ والحسن ولد محمد المختار يقول إن أم طفلتيه قامت باختطافهما ويطالب الحكومة الموريتانية بالتدخل لإسترجاعهما وهو ما يبدو أن الخارجية الموريتانية استجابت له بعد أن هدد أمس بإحراق نفسه ما لم تتدخل الحكومة الموريتانية لأجل مساعده على استرجاع بنتيه.