فرار ثلاثة من مقاتلي القاعدة من قبضة الحرس الرئاسي بعد اشتباكات نواكشوط

نواكشوط – الأخبار – قالت مصادر مطلعة إن ثلاثة من مقاتلي القاعدة قد استطاعوا الفرار من قبضة قوات الحرس الرئاسي مستغلين حالة الصدمة التي أحدثها انفجار السيارة المفخخة عند مدخل العاصمة نواكشوط بعد اشتباك بالأسلحة الرشاشة.

وقال المصدر الذي أورد النبأ إن المقاتلين الثلاثة شاركوا في المواجهة وبعد ساعة من تبادل اطلاق النيران قرروا النزول عن متن السيارة التي اندفعت بسرعة فائقة نحو قوات الحرس الرئاسي قبل أن تنفجر مخلفة قتيلين وثلاثة عشر جريحا بينهم ضابط برتبة نقيب.

وقالت المصادر إن المسلحين الثلاثة سلبوا سيارة من نوع هلكس من أحد رجال الأعمال بينما كان مع آخرين يبحث عن نوق ضلت له أمس الثلاثاء من سوق المواشي “بتنويش” قبل أن يسقط في أيدي عناصر القاعدة المنسحبين من ميدان المواجهة.

وقالت المصادر إن رجل الأعمال تم تقييده مع رفاقه بعد أن تعرف عليه أحد عناصر القاعدة قبل أن يغادر العناصر منطقة المواجهات الي جهة مجهولة يعتقد أنها معاقل تنظيم القاعدة شمال جمهورية مالي وسط مطاردة متوقعة من قوات الجيش.