عنصر القاعدة الشيخ إبراهيم ولد حمود المعتقل اليوم مستفيد من عفو رئاسي سابق

انواكشوط – ونا –
قال مسؤول محلي في ولاية ترارزة لوكالة نواكشوط للأنباء إن العنصر المسلح الذي تم اعتقاله مساء اليوم قرب الحدود الموريتانية السنغالية، يدعى

الشيخ ابراهيم ولد حمود، بينما تمكن العنصر الثاني بيب ولد نافع من تفجير حزام ناسف كان معه، فمات على الفور.

وقال المصدر إن المعلومات التي كانت متوفرة حول حقيقة أحد العناصر لم تكن الدقيقة، وأن العنصران المطاردان هما: بيب ولد نافع والشيخ إبراهيم ولد حمود، وأن المعلومات التي تتحدث عن وجود سيدي محمد المكنى الزبير بين المطاردين غير صحيحة.

وأضاف أن ولد حمود أصيب بجروح اثناء اشتباكه مع الجيش، بينما قتل زميله ولد نافع على الفور بفعل انفجار حزام ناسف كان بحوزته.

وكان ولد حمود قد خرج من السجن نهاية شهر رمضان الماضي، بموجب عفو رئاسي، وذلك بعد فترة وجيزة من صدور حكم بسجنه ثمانية أعوام نافذة وبغرامة 3 ملايين اوقية بتهمة الانتماء لتنظيم إرهابي، اما ولد نافع فقد سبق ان سلمته مالي للقاعدة ضمن صفقة الافراج عن الفرنسي بيير كامات، الذي كانت تعتقله القاعدة، مما سبب حينها مشكلة في العلاقات الموريتانية المالية.