الأمين العام لشباب الحزب الحاكم يهنئ الشباب المصري ويستغرب هدير “التكتل”!

قال الأمين العام للجنة الوطنية للشباب، بالحزب الحاكم في تصريح للصحافة إن “ثورة الشباب بمصر دليل ساطع على وعيه، ورفضه للتهميش”، كما يحيي الشعب المصري البطل على قدرته على رفع التحديات بمسؤولية كبيرة”.

و هنأ بالمناسبة، السيد محمد فال ولد يوسف الشباب الموريتاني على مرافقته لمسيرة “التغيير البناء”، التي أدت إلى إفشال محاولات الكيان الصهيوني التغلغل في أرض شنقيط، بإغلاق سفارة إسرائيل وطرد طاقمها من نواكشوط.

استطرد القيادي بالاتحاد من أجل الجمهورية، مضيفا أن الثورة الموريتانية، متواصلة ضد الفساد والمفسدين، متيحة فرصة تاريخية للبلاد في إطار تقسيم ثرواتها بصفة عادلة على الشرائح الأكثر فقرا، ورفع التحديات التي تعيق مسيرة التنمية الشاملة على جميع الأصعدة والميادين.
كما استغرب الأمين العام للجنة الوطنية للشباب بالحزب الحاكم، الهدير الإعلامي لحزب التكتل، الذي ينم عن قصر النظر، والعجز المطلق عن مواكبة الحياة السياسية في أجواء الديموقراطية والانفتاح، إضافة إلى تناقضه الصارخ مع آخر موقف اتخذه المكتب التنفيذي لنفس الحزب، باعترافه المتأخر بنتائج رئاسيات 2009، التي فاز بها رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد عبد العزيز، بعد إشراف مباشر من المعارضة على تلك الانتخابات.