نقابة الصحفيين الموريتانيين تندد بـ”الاعتداء اللفظي” على الزميل “ممين”

“أثناء المؤتمر الصحفي الذي عقده بعض مرشحي الرئاسيات اليوم الثلاثاء 21 يوليو 2009 بمقر تكتل القوي الديمقراطية حول الطعون التي تقدموا بها بشان الانتخابات الرئاسية ، تقدم الزميل محمد عبد الله ممين مراسل قناة العالم بسؤال وتوصية للسيد احمد ولد اداداه تتعلق بضرورة تسهيل عمل الصحفيين خلال المؤتمرات الصحفية ، مضيفا أن الملاحظة ذاتها سبق أن أوضحها للمرشح محمد ولد عبد العزيز في مؤتمره الصحفي الاخير ، وفجأة تدخل المرشح مسعود ولد بلخير بتشنج مستهجنا توصية الزميل، ومستخدما عبارات اقل لياقة بحق الصحافة ، و قد ساهمت تصريحات السيد مسعود ولد بلخير في تأليب الجمهور الحاضر علي الزميل محمد عبد الله ممين، مما اضطر الزملاء الصحفيين الحاضرين للانسحاب من القاعة تضامنا مع الزميل واحتجاجا على إهانته، وبادر السيد احمد ولد داداه فورا بتقديم اعتذار للزميل متوعدا بمحاسبة من تثبت مشاركته من مناضلي حزبه في التهديد و السب اللفظي للزميل، وقام باصطحابه إلي سيارته الخاصة التي أوصلته إلى مقر النقابة وسط تهديدات متواصلة من بعض أنصار التكتل.

إن نقابة الصحفيين الموريتانيين ،إذ تجدد التأكيد علي حرية الصحفيين و واجب احترام السياسيين للعمل الصحفي لتذكر بأنها المرة الثانية خلال شهر التي يتعرض فيها السيد مسعود ولد بلخير بتشنج غير مبرر للصحفيين فقط علي خلفية طرحهم أسئلة هم أحرار فيها، أو لتقديمهم مقترحات بشان تيسير عمل الصحفيين في المؤتمرات الصحفية.

ـ تندد بشدة باهانة الزميل محمد عبد الله ممين وتهديده بالقتل من قبل بعض أنصار المرشحين خلال هذا المؤتمر الصحفي.

ـ تطالب الرئيس مسعود ولد بلخير بالاعتذار الفوري للزميل الذي كان يؤدي عمله بكل مهنية واستقلالية.

ـ تثمن التدخل الشخصي للسيد احمد ولد داداه لحماية الزميل وتقبل اعتذاره وتطالبه بمحاسبة من يثبت ضلوعه من مناصريه في تهديد الزميل محمد عبد الله ممين”.

المكتب التنفيذي