العلامة محمد الحسن ولد الددو يطالب السلطات الليبية بـ”إيقاف المجازر”

نواكشوط – الرائد – قال العلامة محمد الحسن ولد الددو، في تصريح أدلى به اليوم لقناة الجزيرة، إن “ما يجري الآن في ليبيا جريمة ومنكر لا يحل السكوت عليه، ويجب على المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها إنكاره”.

ودعا ولد الددو، وهو رئيس مركز تكوين العلماء بموريتانيا وعضو الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين، “للوقوف ضد المجازر التي تعبث بالشعب الليبي الأعزل”، مضيفا: “لو كان الشعب بالفعل هو من يحكم ليبيا كما يغني بذلك النظام لوقف مع المواطنين ولما ترك المجازر ترتكب بحقهم”.

وناشد العلامة السلطات الليبية بـ”إيقاف المجازر ضد شعبها؛ فقد كفى قتلا”، محذرا في ذات الوقت من “مخاطر إشاعة الفتنة والاستعانة بحثالة ممن جاؤوا يطلبون الدريهمات”.