إسلاميو موريتانيا يقررون المشاركة في انتخابات “الشيوخ”

نواكشوط – الخليج – أعلن حزب “تواصل” الإسلامي الموريتاني مشاركته في انتخابات التجديد الجزئي ل”مجلس الشيوخ” (البرلمان) المقررة في 24 إبريل/ نيسان المقبل . وقرر الحزب الترشح في 3 دوائر من أصل 19 دائرة انتخابية، بينها العاصمة نواكشوط .

وجاء هذا القرار في ظل تمسك أحزاب منسقية المعارضة الموريتانية بقرار مقاطعة الانتخابات وطلب تأجيلها إلى حين “توفر شروع نزاهة الاقتراع” .

وأدى قرار “حزب الاتحاد من أجل الجمهورية” الحاكم باختيار مرشحيه لانتخابات الشيوخ إلى تذمر قبلي وشرائحي في صفوف منتسبي الحزب في عدة مقاطعات من البلاد، حيث تتهم العديد من القوى الأهلية قيادة الحزب بمصادرة رأيها وترشيح شخصيات لا تمثل رغبة قواعد الحزب .

وعلمت “الخليج” أن شخصيات جهوية بارزة في الحزب قررت الترشح لمنافسة مرشحي الحزب في دوائرها، وهو ما ينذر بتفاقم الخلافات داخل الحزب الحاكم التي برزت لأول مرة خلال الأسابيع الماضية مع دعوة أربع مجموعات من أطر الحزب لإقالة قيادة الحزب والعمل على إصلاحه .

من جهته، أكد محمد محمود ولد محمد الأمين رئيس الحزب أن موريتانيا في منأى من الانتفاضات والثورات التي عرفتها تونس ومصر وليبيا واليمن حيث “عاش معظم تلك البلدان، ولعقود متتالية، تحت أنظمة شمولية فاسدة متشبثة بالسلطة حتى الموت، في حين يعيش الشعب الموريتاني في ظل نظام ديمقراطي منتخب، يقوده رئيس شاب”، على حد تعبيره . ووصف من يطالبون بإقالة الحكومة بأنهم طامعون بالدخول فيها “من أي باب أو نافذة”، معتبراً أن الحكومة قد حققت إنجازات ملموسة .

ودعت حركة “شباب 25 فبراير” الرافعة لشعار “الشعب يريد إصلاح النظام” أنصارها للنزول اليوم الجمعة إلى الشارع في تظاهرة احتجاجية ب”ساحة أبلوكات” وسط نواكشوط .