أطباء مستشفى نواذيبو ينددون بمضايقات المدير العام

نواذيبو – صحفي – نددت نقابة الأطباء المورتانين بما أسمته بــ “جملة من الممارسات المتعمدة من أجل مضايقة العمال” قام بها المدير العام للمستشفى أمس الاثنين خلال وقفتهم الاحتجاجية فى انواذيبو، واصفين تلك الممارسات بالعمل “البلطجى” متهمين الحكومة بالتغاضي بما يفسر على أنه دعم لتصرفات منافية لحقوق العمال.

وقد شدد الأطباء على ضرورة اعتذار المدير لهم مهدديين بالتصعيد في بيان صادر الثلاثاء تلقت وكالة صحفي للأنباء نسخة منه هذا نصها :

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان

بالأمس وخلال وقفة احتجاجية نظمتها منسقية نقابات الصحة، قام المدير العام لمستشفى انواذيبو بجملة من الممارسات المتعمدة من أجل مضايقة العمال خلال استخدامهم طريقة احتجاجية سلمية وبسيطة .

إن هذا التصرف مع كونه يتنافى مع ما لنا من مثل وسلوك سمح فهو يتناقض صراحة مع الدستور الموريتاني والقوانين الدولية التي صوت عليها البرلمان الموريتاني بغرفتيه وصادق عليها مجلس الوزراء، و بالتالي يصبح تجاهلها عمل “بلطجي” بامتياز. وتغاضي الحكومة عنها قد يفهمه الكثيرون على أنه نوع من دعم هذا التصرف الذي يتنافى مع أبسط الحقوق العمالية و ينبئ عن ازدراء شديد لقيمة المواطنة ، كما أن استغلال المناصب من أجل الضغط على خدام الوطن هو نوع من استعباد المواطن يجب أن يتخلى عنه أصحابه بملء إرادتهم، قبل فوات الأوان، حتى لا يضطر البعض للمطالبة بإيقافهم عن حدهم.

ونحن إذ ندين بوضوح هذا التصرف الصبياني ندعوا كافة الجهات المعنية إلى نبذه أيا كان مصدره و العمل على عدم تكراره في المستقبل ، ونطالب المسئول عنه بالاعتذار الفوري وذلك حماية لكرامة الإنسان الموريتاني وتمسكا بقيمه المثلى التي يجب أن نحرص جميعا على صيانتها وتعزيزها داخل العمل وخارجه.

إن ما قام به زملاؤنا بشهادة الجميع هو مجرد تطبيق لحق تكفله القوانين المنطمة للعمل النقابي ، كان حريا أن يقابل بالترحيب بدل التعامل معه بمنطق ما قبل التاريخ. والمدير بهذا النموذج قدم نفسه عمليا على أنه مدير عرقلة العمل النقابي وقمع الحريات النقابية، لكن مثل هذه التخبطات تبقى مجرد مؤجج للنضال النقابي و عامل يزيد المعنيين به تماسكا وتمسكا بمطالبهم الشرعية.

النقابة الوطنية للأطباء الموريتانيين
نواكشوط 29 مارس 2011