قيادية بالحزب الحاكم : الرئيس ولى ظهره للنساء

نواكشوط – الرائد – قالت قيادية بحزب الاتحاد من أجل الجمهورية (الحاكم)، فى تصريح لوكالة الرائد الاخبارية، بأن الإقالات الأخيرة فى الحكومة والإدارة وترشيحات الحزب الحاكم توحى بأن الرئيس محمد ولد عبد العزيز ولى ظهره للنساء


وأضافت القيادية، التى طلبت عدم ذكر اسمها، أن إقالة وزيرة الخارجية الناها بنت مكناس ووالى ولاية البراكنه زينب بنت احمدناه، وخلو لائحة حزب الاتحاد لمرشحي الشيوخ من النساء باستثناء عائلة قائد الأركان بالقصر الرئاسي، كلها مؤشرات واضحة على توجه جديد لدى القيادة السياسية للبلد، يكرس إقصاء العنصر النسوي من السياسة العامة.

واختتمت القيادية تصريحها بأن جميع النساء المعينات فى الحكومة والإدارة وقيادة الحزب الحاكم يقف وراء تعيينهن قادة عسكريون إما أزواج أو إخوة، مما يعنى أن صعودهن لم يكن نابعا من التفاعل مع الحركة النسوية، التى ربما لا يفهم الرئيس – بحكم تكوينه العسكري – دورها فى تنمية المجتمعات والنهوض بها على حد تعبير المتحدثة.