اكمن بنت أعمر فال تحمل الولاة مسؤولية فساد المخطط العمراني لمدينة أكجوجت

أكجوجت – صحفي – عبرت مجموعة من سكان مدينة أكجوجت عن انزعاجها الشديد من استحاوذ البعض على العديد من الساحات العمومية في المدينة بالتواطئ مع الولاة المنتهية ولايتهم.


وقالت المجموعة التي تتزعمها المستشارة البلدية أكمن بنت أعمر فال “إن بعض الولاة المحولون عن أكجوجت قد عمدوا إلى إعطاء أمتار من الساحات العمومية بالمدينة في الوقت الذي تحرم فيه الدولة اقتناء رخص الامتلاك”.

وأضافت منت أعمر فال – التي تعتبر نفسها من المتضررين من المسألة – في رسالة وجهتها إلى وكالة صحفي للأنباء اليوم الخميس إن “الساحة العمومية الواقعة في حي المطار قد تم استحواذ بعض المجاورين لها على 7 أمتار منها بدعم من الوالي آنذاك.” مضيفة إن أسر أهل ميمون و أهل اميس وأهل احمد لعلي وأهل اعل بوب وأهل اسعيد قد تضررت هي الأخرى من حذف أحدى الساحات المجاورة لمساكنهم.

نص الرسالة

  • الاسم : اكمن بنت اعمر فال، مستشارة بلدية، وجيهة وصاحبة نزل سياحي.
  • الموضوع : الساحات العمومي
  • محاربة الساحات العمومية نقص أمتارها و الاستحواذ عليها هي هدف بعض السكان و طريقة استفادة بعض الولاة إذا حان وقت تحويلهم.
  • لقد عمد بعض الولاة المحولون عن أكجوجت إلى اعطاء أمتار من الساحات العمومية في اكجوجت في حين تحرم الدولة اقتناء رخص الامتلاك.
  • فالساحة العمومية الواقعة في حي المطار تم استحواذ بعض المجاورين لها على 7 أمتار منها بدعم من الوالي آنذاك.
  • بعدها تم إعطاء 4 أمتار لآخرين لتصبح الساحة العمومية ملكا لأفراد و أصبح المواطن لا يملك ملجأ في حالة كارثة طبيعية.
  • أما الطريفة العجيبة لاقتناء رخص الامتلاك هي اعتمادهم لتحويل الرخص كي يتسني لهم زيادة من يرشيهم و هي رخص مكتوبة بالأيدي و هذا غير مقبول.
  • و أنا صاحبة نزل و دار مجاورة لهذه الساحة ولم يبق لي أي منفذ لمن يريد زيارة النزل أو المنزل.
  • و أنا إذا أذكر هذه الأشياء لأقدم شكواي إلى جميع من لهم السلطة .
  • أما الساحة الأخرى فقد تم محوها عن أصلها مع أن جيرانها لا يزالون يشكون وهم :
  • اغلانه بنت سيد احمد لعل
  • أهل ميمون
  • محمدو ولد احمد لعل
  • أهل اميس
  • فطمة بنت اعل بوب
  • أهل اسعيد
  • إمضاء
  • اكمن بنت اعمر فال