ولد عبد العزيز : “للأسف هناك رجال أعمال لم يجددوا السندات وعملوا أيضا على تجفيف السوق السوداء”

أجرت إذاعة فرنسا صباح اليوم الثلاثاء 28- يوليو- 2009 مقابلة مع الرئيس المنتخب محمد ولد عبد العزيز هذا نصها :

إذاعة فرنسا : العديد من المترشحين يشككون في هذا الاقتراع وبعضهم يطالب بتحقيق حول البطاقات الانتخابية مثل أحمد ولد داداه؟ كيف تردون على ذلك؟

محمد ولد عبد العزيز: لديهم الحق على أية حال في أن يعترضوا لأنهم لم ينجحوا حيث كانوا يريدون أن ينجحوا في الوصول إلى الرئاسة عبر الانتخابات، ليس لدي أي انزعاج من القيام بكافة التحقيقات الممكنة للتأكد من أنه لم يحدث أي تزوير، على كل حال هي مسألة تعني وزارة الداخلية ووزارة الداخلية هي التي أنجزت هذه الصفقة وهي ليست المرة الأولى التي تستخدم فيها هذه البطاقات الانتخابية.

إذاعة فرنسا : لكن بعض المرشحين يؤكدون أنه تم إعلان النتائج قبل الاقتراع؟
محمد ولد عبد العزيز: إنها توقعات فقط أنا نفسي توقعت أن أفوز في الشوط الأول لكن هذا لا يعني أن التزوير قد وقع.

إذاعة فرنسا : لقد خضتم حملة هجومية وجبتم كل مناطق البلد كيف ستشكرون اليوم الذين ساندوكم؟

محمد ولد عبد العزيز: الذين ساندوني هم الناس الذين يريدون التغيير في البلد وسأشكرهم عبر إنجازات؛ عبر بناء الطرق وبناء المستشفيات وعبر توفير فرص العمل للشباب.

إذاعة فرنسا : هل سيجدون أنفسهم مثلا في الحكومة وهل اخترتم بعد وزيركم الأول؟

محمد ولد عبد العزيز: لم أختر وزيري الأول بعد لن أختار سوى موريتانيين أكفاء يعملون معا على تنمية البلد.

إذاعة فرنسا : هل يمكن أن تختاروا وزيرا أو وزراء لا ينتمون للأغلبية وهل يمكنكم تشكيل حكومة انفتاح؟
محمد ولد عبد العزيز: سأشكل حكومة من الموريتانيين من ذوي الكفاءة والمستعدين لبناء بلدهم ليست لدي أسماء أقدمها في الوقت الراهن.

إذاعة فرنسا : ما هي ورشتكم الأولى خلال الشهر المقبل؟

محمد ولد عبد العزيز: أولا القيام بجرد وضعية البلد ومحاولة تقويم كافة قطاعات الحياة، التعليم ، محاربة البطالة، وبشكل خاص محاربة الفساد الذي أعتبره الظاهرة التي وضعت البلد في هذه الوضعية.

إذاعة فرنسا: من المعروف أنه ليس من السهل محاربة الفساد هل ستتخذون إجراءات رمزية من قبيل تعيين مسؤول مكلف بالحرب على الفساد؟

محمد ولد عبد العزيز: سأتخذ إجراءات ناجعة وعملية ليست إجراءات رمزية حتى نضع حدا لهذه الظاهرة.

إذاعة فرنسا : كيف ستحاربون الفساد وبأية وسائل؟

محمد ولد عبد العزيز : لدينا هياكل لم تعمل أبدا لدينا محكمة الحسابات التي قدمت العديد من التقارير في السابق لكنها ظلت تحفظ دون متابعة من طرف الأنظمة السابقة، لدينا المفتشية العامة للدولة التي تراقب بشكل يومي المالية العامة، وما يبقى هو تطبيق النصوص وكذلك تعزيزها مع الهياكل القائمة.

إذاعة فرنسا : التوقعات اليوم كبيرة أنتم تسمون برئيس الفقراء بأية أموال ستمولون كل المشاريع التي ينتظرها الناس خاصة وأن من المعروف إن خزائن الدولة خاوية؟

محمد ولد عبد العزيز : صحيح أن لدينا بعض المشكلات المالية وهي تعود إلى كون خزينة الدولة سددت كل الالتزامات وكل سندات الخزينة وللأسف هناك العديد من رجال الأعمال الذين لم يجددوا السندات التي كانت لديهم وعملوا أيضا علي تجفيف السوق السوداء، لكن هذه الوضعية مؤقتة تماما والأمور سيتم تقويمها في غضون شهر أو شهرين.

إذاعة فرنسا: لوحظ تزايد في عمليات مكافحة الإرهاب علي مستوي العاصمة هل يعني ذلك فعلا وجود خلايا للقاعدة هنا في نواكشوط؟

محمد ولد عبد العزيز: تم اعتقال بعض الأفراد وهم بالفعل إرهابيون تم تدريبهم خارج موريتانيا وجاءوا إلى موريتانيا لتنفيذ مهمات محددة لكن لا توجد خلايا إرهابية بمعني الكلمة على التراب الموريتاني.

إذاعة فرنسا: أمام هذا التهديد الجديد هل يتصور وجود هياكل جديدة لمحاربة الإرهاب؟

محمد ولد عبد العزيز: بالفعل سيتوجب اقتناء التجهيزات الضرورية وكذلك وضع استراتيجية ملائمة وفعالة لمحاربة هذه الظاهرة، عسكريا بالتأكيد لكن أيضا من خلال حماية الشباب الذين قد تحملهم ظروف ما إلى الالتحاق بصفوف الإرهابيين.

المصدر : وكالة الأخبار المستقلة