سيادة الرئيس لهذا… إخترناك

منطقي جدا ما يقوله البعض ان اولوية الموريتانين هي القضايا المعيشية ومحاربة الفساد، وأن الموضوع السياسي هو ملف لأحزاب ونخب وفعاليات، وحتى ملفا العقدوين فإنه في جوهره معيشي مطلبي وكذلك معظم ملفات النقابات وآخرها ملف الأطباء واعتصامهم.
ومحاربة الفساد ملف مهم جدا في أجندة المواطن، وأعتقد جازما أن الإنجاز فيه سيترك أثرا كبيرا جدا في ادارة المرحلة. وكل ما ظهر من جدية وإحالة قضايا في عهد الحكومة الحالية والسابقة جعل الناس تمتلك نوعا من الامل.وكان الأمر ايجابيا مع ظهور جدية سياسية أكبر، لكن للحكاية بقية.

اليوم يشاهد الموريتانيون على الشاشة صورة وزراء ومسؤولين يتحدثون عن الجدية في إعلان الحرب على الفساد.، ولهذا فإن على السادة المسؤولين الانتباه أن الصورة التي يجب أن تظهر على الشاشة وفي وسائل الإعلام ليست صور المسؤولين يتحدثون عن تهديد للفساد أو وعيد بحرب شعواء على المفسدين أو بعض التسريبات عن قرب الانتهاء من تحقيق، بل إن الصورة المجدية والمؤثرة هي صورة لفاسد مفسد يتم تحويله للقضاء أو بدء التحقيق من المدعي العام مع مجموعة فاسدة.

الصورة في الإعلام يجب أن تتغير، لأن صور المسؤولين وهم يهددون بالحرب أو يقومون بتشخيص الحالة أو شتم الفساد، انتهى مفعولها السياسي وأصبحت الحاجة إلى صور جديدة لأشخاص وملفات فاسدة ومفسدة تحدث عنها الناس طويلا ويريدون أن يتم حسمها ان كانت حقائق أو حديثا غير دقيق والفيصل هو القضاء. وحتى الفساد الانطباعي الذي تحدث عنها لريئس محمد ولد عبد العزيز قبل أيام،يعود لبقاء بعض المسؤلين المتشبعين بفكر /الي اتوال شي ظاكو/.

ولحرب على الفساد ملف سياسي، وإدارته السياسية والإعلامية يجب ان تكون محترفة ووفق علم وقواعد، لانه لا وقت لمزيد من القنابل الدخانية أو الأداء الصادق لكن غير المنتج، وعلى كل مسؤول أن يدرك أن إنجاز نجاح حقيقي في مكافحة الفساد يحقق للدولة خدمة سياسية كبرى تحتاجها في هذه المرحلة وكل مرحلة.

وما دمنا في المجال السياسي، فإن الحرب على الفساد لا تكتمل من دون الانتباه الى قرارات التعيينات في المواقع العليا، لأنها من الادلة الشعبية على وجود الفساد الإداري، والتعيينات تترك أثرا سلبيا اذا ارتبطت بأسس سلبية.وفي المجال بلدالسياسي أيضا، فإن الترف على حساب المال العام فساد أيضا، وعلينا الانتباه الى كل قصة وحكايةفي هذا البلدي .

ملف سياسي كبير يحتاج الى إدارة سياسية رفيعة المستوى لأن النجاح فيه يتجاوز في أثره ملفات نعطيها اهتماما كبيرا وهي لاتهم عامة الناس، وكما أشرت فان الصور التي نريدها على الشاشة والصحف صور الفاسدين وليست صور مسؤول يهدد بحرب على الفساد ……………………..
بقلم/محمد ولد سيد مولاي

طالب بكلية القانون
molaye02@yahoo.fr/