ولد عبد العزيز : “المتاجرة بالأرض لم تعد مقبولة”

روصو – صحفي – قال الرئيس الموريتاني في معرض رده على سؤال أحد المتدخلين اليوم الثلثاء في اجتماع المزارعين بالمعهد التكنولوجي بمدينة روصو عاصمة ولاية اترترزة، إن المتاجرة بالأراضي والكزرات لم تعد مقبولة، وأن الدولة هي وحدها التي ستعرض الأراضي للبيع بسعر 300 ألف أوقية للمتر المربع.

سؤال المتدخل متعلق بما يعرف في روصو بمشكلة الكزرة عند الكلم 6، حيث ظهر حي عشوائي يطالب أصحابه بتسوية مشكلة السكن بمنحهم قطعا أرضية، لكن الرئيس رفض الإستجابة لذلك سائلا المتدخل : منذ متى هؤلاء هنا ؟ معتبرا أنها كزرة مستحدثة تعرقل الخطة التي تتبعها الحكومة الهادفة إلى منح قطعة أرضية واحدة لكل أسرة موريتانية، وأن الأسرة تتكون من أم وأب وأبناء يتم تصويرهم وتسجيلهم حتى لا تتكرر المطالبة بالسكن. وقال ولد عبد العزيز إن حق السكن مكفول لجميع المواطنين لكن الكزرة انتهت.

كما أكد الرئيس خلال الاجتماع المطول مع المزارعين (من الواحدة زوالا إلى الرابعة مساء) على مسألتين :

الأولى هي ضرورة تسديد القروض الزراعية قائلا إن لديه لائحة مكونة من 80 شخص استفادوا من القروض الزاعية لكنهم لم يستصلحوا إلا القليل منها (5 أو 10 في المئة) رافضين تسديد القروض، والثانية هي الحث على استصلاح الأراضي واستغلالها.

المزارعون ثمنوا من جهتهم مجهود الحكومة في الحملة الزراعية الحالية، لكن الرئيس عبر عن خيبة أمله من النتائج الزراعية مهددا يسحب الدعم الذي تقدمه الدولة إلى المزارعين إذا توالت الخسارة واعتماد سياسة بديلة، لكن كان واضحا أن تهديد الرئيس لم يكن جادا، وإنما للحث على العمل الزراعي، حسب حضور.