الانتخابات الرئاسية الموريتانية “في 18 تموز حتما”

(أ. ف. ب.) نواكشوط: كرر الاتحاد الافريقي التأكيد الخميس عبر سفيره محمد صالح النادف ان الانتخابات الرئاسية في موريتانيا ستجرى “حتما” في 18 تموز/يوليو. وفي تصريح لوكالة فرانس برس، اكد مبعوث الاتحاد الافريقي في نواكشوط التشادي محمد صالح النادف، ان “الاتحاد الافريقي وبالتالي مجموعة الاتصال الدولية لموريتانيا التي يرأسها، يعتبران ان الانتخابات ستجرى حتما في 18 تموز/يوليو”.

واضاف “نوجه نداء الى جميع الاطراف السياسيين الموريتانيين ليأخذوا ذلك الموعد في الاعتبار ويسعوا الى تطبيق الاتفاقات (التي وقعت في الرابع من حزيران/يونيو) ويعلموا بأننا عازمون على التوصل الى حل توافقي للازمة”.

وينص الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية وعلى الاستقالة الطوعية للرئيس سيدي ولد شيخ عبدالله الذي اطاحه قبل 10 اشهر انقلاب قاده الجنرال محمد ولد عبد العزيز.

وكان يفترض ان تجرى هاتان المرحلتان في موعد اقصاه السادس من حزيران/يونيو تمهيدا للانتخابات الرئاسية في 18 تموز/يوليو.

لكن مختلف الاطراف اختلفت الخميس حول تعيين رئيس وزراء انتقالي.

فالمعارضة رفضت التجديد لرئيس الحكومة الذي عين بعيد الانقلاب مولاي ولد محمد الاقذف.

وخصص مجلس الامن والسلام في الاتحاد الافريقي اجتماعه الذي عقده الخميس “لآخر تطورات الوضع في موريتانيا”. وفي بيان صدر في ختام هذا الاجتماع، دعا مجلس السلام والامن “الاطراف الموريتانية الى التقيد نصا وروحا بالاتفاق الاطار وتطبيق الالتزامات المتخذة”.