طيارون موريتانيون يتدربون في اسبانيا واحتمال حصول الجيش على طائرات برازيلية

مدريد – ونا ـ أكدت صحيفة “آتينا ديخيتال” Atena digital الإسبانية اليوم الأحد أن القوات الجوية الموريتانية تعمل جاهدة لتعزيز قدراتها القتالية عبر تدريب العديد من طياريها على طائرات Embraer EMB-312F Tucano البرازيلية الصنع “المتطورة نسبيا”، وفق وصفها.

وأوضحت الجريدة الإلكترونية في هذا السياق أن الحكومة الفرنسية سلمت العام الماضي للقوات الجوية الموريتانية أربع طائرات من هذا الطراز خاصة بالتدريب بعد أن قرر سلاح الجو الفرنسي الاستغناء عن خدماتها “مبكرا”، رغم أن قابليتها للاستخدام “مازالت جيدة”.

وأدرجت الصحيفة في الإطار ذاته تخرج طالبين موريتانيين مؤخرا من الأكاديمية العامة التابعة لسلاح الجو الإسباني في مدينة موريثيا جنوب شرقي إسبانيا بعد أن أكملا تدريبهما العسكري في المركز المذكور .

وذكرت الصحيفة أن طائرات “توكانو” Tucano الفرنسية الأربع المذكورة تم مراجعة وضعها الفني وتم إصلاحها وإعدادها في مطار Merignac بمدينة مرسيليا الفرنسية الجنوبية قبل تسليمها إلى القوات الجوية الموريتانية في نهاية عام 2010. كما أكدت أن مدربي سلاح الجو الفرنسي يشرفون حاليا على تكوين ضباط وضباط صف من القوات الجوية الموريتانية.

وفي إطار خطة التدريب هذه يتم تسيير رحلات جوية بين فرنسا وموريتانيا تجري بعضها توقفا فنيا، إما في مطار “توريخون” Torrejón de Ardoz العسكري الإسباني بضواحي مدريد، أو في المغرب.

هذا، وأوضحت لنا مصادر عسكرية إسبانية أن تدريب عناصر القوات الجوية الموريتانية على طائرات Tucano قد يمثل مرحلة تمهيدية لحصول موريتانيا على طائرات برازيلية من طراز Embraer EMB-314 Super Tucano ، وهو الطراز المطور من طائرة Tucano والذي برهن على دقته العالية في قصف أهداف على الأرض.

وبهذا الخصوص ذكّرت المصادر بالنجاح الكبير الذي حققه سلاح الجو الكلومبي في حربه ضد المتمردين وعصابات تهريب المخدرات بفضل استخدام النموذج المطور من طائرات Tucano والذي يعرف إختزالا باسم Super Tucano ، علما أن هذه الطائرات هي التي اقتنصت زعيمي حركة “القوات المسلحة الثورية الكولومبية” المتمردة، راؤول رييس وفيكتور سواريث روخاس .

إلى ذلك، أشارت الصحيفة الإسبانية في الأخير إلى أن سلاح الجو الموريتاني يلعب دورا محوريا في الحرب الدائرة بين نواكشوط ومجموعات ما يعرف بتنظيم القاعد ببلاد المغرب الإسلامي .

وأكدت أن القوات الجوية الموريتانية تضطر حاليا، بسبب الشح في عدد طائراتها، إلى استخدام أربع طائرات مسلحة خفيفة من طراز SIAI Marchetti/Aermacchi SF-260E ، وتوقعت أن يعزز إقتناء طائرات Super Tucano البرازيلية الصنع من قدرات سلاح الجو الموريتاني الهجومية على مقاتلي القاعدة بشكل كبير.