مقبرة جماعية لضحايا “سونف” وفرار سائق الباص

تمبدغة – الاخبار – قال مراسل الأخبار بمدينة تمبدغه شرقي موريتانيا إن سائق الحافلة التي انقلبت اليوم الثلاثاء 12-7-2011 قد فر من مكان الحادث وأغلق هاتفه الجوال،بينما تقوم دوريات للدرك بتمشيط المنطقة بحثا عنه.


ونقل المراسل عن مصادر أمنية قولها إن السائق هو مالي الجنسية وإنه حاول الهروب من مكان الحادث والاختفاء بأحد أحياء المدينة غير أن اعتقاله مسألة وقت كما تقول قوات الدرك.

ويقول المراسل إن حاكم المقاطعة ووكيل الجمهورية وقادة الأجهزة الأمنية يتواجدون حاليا بمستشفي المدينة في انتظار دفن الضحايا في مقبرة جماعية أعدت للغرض ذاته وسط حالة من الذهول أصابت الجميع.

وقال المراسل إن عدد القتلي مرجح للزيادة لأن الجرحي غادروا المكان في حالة خطرة بفعل قوة الحادث.

وتقول مصادر الأخبار بمدينة النعمة إن السلطات الموريتانية أمرت بنقل عشرة جرحي إلي نواكشوط جوا بعد أن أكد الأطباء خطورة جراحهم وإن الطائرة ستصل العاصمة بعد ساعات لمعالجة المصابين في مستشفيات نواكشوط.

وكان باص تابع لشركة نقل خاصة (سونف) قد انقلب فجر اليوم الثلاثاء 12-7-2011 غرب مدينة تمبدغه مخلفا 10 قتلي علي الأقل و24 جريحا غالبيتهم جرحه بليغة.