شباب كرو يعتصمون تحت الشجرة بعد أن منعوا من ضرب الخيام

كرو – صحفي – قال الناشط دحمود ولد الشيخ أحمد المسؤول الإعلامي بالحراك الشبابي بمدينة كرو، في اتصال هاتفي مع وكالة صحفي للأنباء، إن الشباب يعتصمون اليوم تحت ظل شجرة في الساحة العمومية، وعلقوا على أغصانها لافتاتهم المطالبة بحل مشكلة الماء والكهرباء، بعد أن صادرت السلطات خيمة كانوا يعتزمون إقامتها في المكان.

كما نفى ولد الشيخ أحمد أن يكون التحرك له خلفيات سياسية قائلا “نحن لسنا معارضة ولا موالاة، وليست لدينا مطالب سياسية في الوقت الحالي، وإنما سنواصل التحرك السلمي ضد الفساد المستشري في المدينة ومن أجل المطالبة بحقوقنا على مستوى المقاطعة من ماء وكهرباء، ونحضر أنفسنا اليوم الجمعة لتظاهرة كبيرة بعد الصلاة أطلقنا عليها اسم “جمعة تحقيق المطالب”.

وكان الحراك الشبابي لمدينة كرو قد نظم مساء أمس الخميس مهرجانا حضره بعض الشخصيات الدينية من بينهم الشيخ الناجي ولد داهي، استعرض الشباب فيه مطالبهم ورؤيتهم حول ما وصفوه بــ “الفساد المستشري في المدينة ” كما تعهدوا بمواصلة اعتصامهم السلمي حتى تلبية كافة المطالب.

وقد تسبب الاعتصام – حسب نفس المصدر – في تأجيل الأيام الثقافية التي كانت مقررة اليوم بإشراف وزيرة الثقافة والشباب والرياضة وعدد من الوزراء كما تراجع الوالي عن زيارة المقاطعة بعد أن علم بأن الشباب ينتظرونه بالأحذية كردة فعل على رفضه استقبال مكتبهم التنفيذي أول أمس الأربعاء.

كما أصدر الشباب بيانا حول الموضوع هذا نصه :

البيان رقم 2

  • إننا في “الحراك الشبابي لمدينة كرو” وحرصا منا على استكمال الخطوات اللازمة لمشروعية المطالب السلمية التي توجهنا بها للسلطات الإدارية والأمنية في المدينة لنتشرف بالتوجه لسكان مقاطعة كرو لشرح بعض النقاط التي قد يكون فيها لبس حول دوافع التحركات التي قام بها شباب المدينة حلال الأيام الماضية وذالك لنؤكد لكم إخوتنا وآباءنا المحترمين أن هذه المطالب التي نتحرك من أجلها مطروحة منذ ما قبل سنة 2007م وأن تحركنا من أجلها لم يأت بإملاء من أي طرف سياسي وإنما جاء خدمة للمصالح العامة في المدينة ودفاعا عن الحقوق العادلة للمواطنين الضعفاء وبناء على ذلك نود لفت انتباهكم إلى أننا نطالب جميع المواطنين بالتحرك السلمي المسؤول من أجل الضغط على السلطات العمومية من أجل الاستجابة لمطالبنا المشروعة التي تتلخص في النقاط التالية :
  • 1- حل مشكلة الكهرباء في مدينة كرو بتوفير مولد كهربائي بأسرع وقت يكفي لتغطية كافة مناطق المدينة بما في ذالك منطقتي انتاكات وكامور التابعتين للمقاطعة ويضع حدا لمعاناة سكان المدينة المستمرة منذ عدة سنوات .
  • 2- توسيع شبكة المياه داخل المقاطعة بحيث تغطي الأحياء المهمشة على أطراف المدينة التي يعاني ساكنتها من العطش.
  • 3- وضع حد للفساد الإداري والمالي المستشري داخل المدينة
  • اللجنة الإعلامية للحراك الشبابي لمدينة كرو
  • بتاريخ 15/09/2011