مادة القمح تشهد احتكارا ومضاربات في السوق ويصل الطن إلى 200 ألف أوقية

انواكشوط – ونا – حذرت مصادر في أسواق الحبوب من حدوث أزمة في توفير القمح مادة الخبز الأولى خلال الايام القادمة، وتحدثت هذه المصادر للمستهلك عن حدوث احتكارات ومضاربات في هذه المادة الحيوية مما رفع سعر الطن منها في الأسواق من 114000أوقية إلى أكثر من 200ألف أوقية وذلك وسط تراجع في واردات القمح.


وتربط هذه المصادرتضيف جمعية المستهلك بين هذه التطورات وتردي موسم الخريف لهذا العام مما يعني عودة المنمين إلى تعليف مواشيهم وبالتالي ارتفاع الطلب من جديد على القمح كما كان الحال قبل موسم الأمطار.

وفي حال صدق هذه التوجسات فمن المتوقع أن تتأثر أسعار الخبز وتتدنى جودته إلى الحضيض خاصة مع تزايد الحديث عن لجوء العديد من المخابر إلى استعمال نوعيات رديئة من الدقيق في ظل ارتفاع أسعار النوعيات الجيدة ومع غياب أي شكل من أشكال الرقابة على المخابز.

يأتي ذلك وسط تفاقم مشكل ندرة الأعلاف في اسواق انواكشوط حيث تتميز هذه الفترة عادة بضعف الأقبال على شرائها بسبب موسم الخريف لكن مع نقص منسوب الأمطار هذا العام وقرب انقضاء الموسم كان غياب معروضات الاعلاف من الأسواق أمرا ملفتا خاصة في انواكشوط