أمرأة حامل في حالة خطيرة تنقل من مستشفى كيفة بسبب تفاذ أسلاك العمليات ومن ألاك بسبب نقص المخدر ثم إلى بتلميت أو نواكشوط

كيفة – أقلام جرة – قال مصدر محلي في عاصمة ولاية لعصابه، إن نفاذ مخزون الأسلاك التي تستخدم في خياطة الجروح الناجمة عن العمليات الجراحية، قد أدى إلى إلغاء إمكانية أي عملية في المستشفى مما تسبب في معاناة المرضى الذين يحتاجون لتدخلات جراحية.


وقال المصدر إن الحالة الأكثر خطورة هي حالة امرأة حامل كان عليها أن تجري عملية يوم أمس للتخلص من جنينها، وأنه تم رفعها إلى الاك لتجد أن المخدر في المستشفى الجهوي هناك غير موجود مما أدى إلى رفعها لبوتلميت أو نواكشوط وسط هلع أهلها من أن يصيبها مكروه قبل أن تجد مكانا يمكن أن تتعالج فيه.