حزب “الحراك الشبابي من أجل الوطن” يثمن تظاهرة كيفة و يستعد لفتح حملة الانتساب له

بيان صادر عن حزب الحراك الشبابي من اجل الوطن ثم الحزب الشبابي التظاهرة التي نظمها مؤخرا في كيفة.
الحزب اعلن عن الاستعداد لاطلاق حملة الانتساب للحزب و فتح مقرات جديدة له .
كما ثمن الحزب نتائج الحوار و طالب المتغيبين عنه لضرورة الالتحاق بالركب وهذا نص بيان الحزب

بيان

بمناسبة الانطلاقة الرسمية لنشاطات حزب الحراك الشبابي من اجل الوطن في كيفه يوم 28 أكتوبر 2011 فان القيادة المؤقتة للحزب تتقدم بتهانئها الخالصة الى كافة مناضلي الحزب وعلى وجه الخصوص للمنتسبين في ولاية العصابة الذين أحسنوا ضيافة الوفد الرسمي للحزب .
كما تهنئ الجميع على النجاح المتميز للمهرجان الجماهيري الذي نظمته بهذه المناسبة التاريخية والذي أبان عن قدرات تنظيمية وإبداعية تجسدت في كافة جوانب المهرجان وأظهرت القدرات والطاقات الشبابية التي لا حدود لها رغم محدودية الوسائل وتواضع الإمكانات المادية، وتؤكد القيادة لكافة المناضلين تمسكها بأهداف الحزب وخياراته التي تمثل طرحا جديدا قادرا على التسريع من تطبيق البرنامج الإصلاحي لرئيس الجمهورية من خلال تجديد الطبقة السياسية و عصرنة العمل السياسي اللذين يشكلان الأسس الموضوعية لأي تغيير حقيقي قادر على انتشال البلد من براثين التخلف و الممارسات السابقة التي ظلت تقف حجر عثرة في وجه أي تقدم حقيقي لهذا البلد رغم ثراءه وقلة تعداد سكانه.
كما ترفع القيادة الى كافة المتعاطفين مع خطاب الحزب أنها ستبدأ قريبا فتح سجلات الانتساب على المستوى الوطني وفتح مقرات في مختلف المناطق، وتحض القيادة الجميع على ضرورة التمسك بالنهج الجديد في العمل السياسي القائم على ضرورة الجدية في هذا العمل والابتعاد عن الطرق القديمة لعمليات الانتساب في الأحزاب التي هي أقرب ما تكون لعمليات إحصاء للسكان والمساكن.
إن مواكبة الحزب للحرب على الفساد بكل إشكاله،التي تشكل إحدى ركائز برنامج رئيس الجمهورية يمثل خيارا استراتجيا بالنسبة لنا، وفي هذا الإطار نثمن الأشواط التي قطعت في هذا المجال وندعو إلى مواصلة العمل على اجتثاث بؤر الفساد التي ما زالت قائمة من خلال تدعيم الترسانة الرقابية و القضائية،و تكوين رأي عام وطني يكون سندا لذلك.
وبخصوص الحوار فإننا نؤكد أي حوار وطني حول المسائل الجوهرية لمصير الأمة يجب أن تكون المصلحة العليا للبلد فيه فوق أي اعتبارات أو حسابات سياسية ضيقة، و عليه فإننا نهيب بالأحزاب التي غابت عن الحوار الوطني أن تلتحق بالركب خصوصا أن الحوار امتاز بالجدية و الشمولية، و نتائجه لاقت قبولا من طرف الرأي العام الوطني بكل أطيافه.
وفي الختام فان القيادة المؤقتة للحزب تذكر بان عملية الانتساب مفتوحة و متواصلة وفق قواعد محددة في ملحق تفصيلي سيكون متوفرا للجميع قبل الانطلاق الفعلي للعملية.
اللجنة الإعلامية