حمى معدية تشتاح تيارت منذو اكثر من ثلاثة أشهر

_1067-2.jpg

انواكشوط – صحفي – تشهد الحالات المستعجلة في تيارت اكتظاظا مزمنا يتعدى الطاقة الاستعابية لها، وذلك عائد إلى ظهور حمى غير مصنفة من قبل الاطباء لانعدام الوسائل اللازمة لذالك واهمال الجهات المختصة في الوزارة المعنية إذ أن المشرفين على الحالات المستعجلة أبلغوا الوزارة بظهور هذه الحمى الوبائية والمعدية


التي يرتبكون في أي اصناف الحمى هي ويشخصونها بين الاصناف الثلاثة التالية : الحمى المعوية، أو حمى الملاريا، أو حمى الوعكة البردية ويلجؤون في بعض الاحيان إلى علاج يمزج بين هذه الانواع الثلاثة.

وتسجل الحالات المستعجلة يوميا اكثر من 100 حالة من هذه الحمى في حين بالكاد تصل الطاقة الاستيعابية للحالات المستعجلة في تيارت إلى 6 أسرة وثلاث رافعات للحقن التقطيرية أي رافعة لكل سريرين.
_1067-2.jpg
وفي بعض الاحيان يلجأ الامشرفون إلى إعداد وصفات معدة مسبقا لمكافحة الوباء الذي يشتاح المنطقة، وكذلك صاحب الصيدلية قد أعد الوصفة في ظرف واحد مسبقا لعلمه بالكارثة، لتسهيل والاسراع بالعلاج، ووضع مريضين على سرير واحد، (وضعية السمك المعلب) وهو ما يدل على حجم الكارثة حيث يمتد الطابور أمام الطبيب للتشخيص، وبعده أمام كل سرير طابور، كل هذا يقع منذو اكثر من ثلاثة اشهر، والسلطات المعنية لم تحرك ساكنا لإنهاء هذه الكارثة.