إطلاق سراح 20 معتقلا من سكان “الواسطة” بعد تصالح الأطراف السياسية

ألاك – ألاك كوم – أطلقت السلطات القضائية في ألاك عشرين معتقلا عن خلفية النزاع السياسي الناشب بين حلف عمدة بلدية جلوار الشيباني ولد بيات، وحلف مدير الوكالة الوطنية للماء الشروب والصرف الصحي إبراهيم ولد احميادة، وذلك بعد توقيع اتفاق صلح بين الطرفين بمبادرة محلية من سكان المنطقة.

وقد أخلت السلطات القضائية سبيل المعتقلين مساء اليوم في ألاك بعد أن أمضوا أياما في المعتقل لدى قيادة الدرك في ألاك، وقد أجل قاضي التحقيق مقابلتهم بسبب عطلة العيد وهو ما أخر إطلاق سراحهم بعد أن تم توقيع الاتفاق خلال أيام العيد.

وجاء توقيع الصلح بين الطرفين بعد مبادرة من تجمع ثالث يقطن في المنطقة، وقد نجح في التوصل لحل يرضي الطرفين، ورضيا بتجاوز الماضي واعتباره كأن لم يكن.

وكان نزاع على تسيير حنفية قرية الواسطة وصل درجة التشابك بالعصي واستخدام الأسلحة البيضاء والنارية، قد حصل بين الطرفين خلال الأسابيع الماضية، وأسفر عن سقوط عدد من الجرحى تحت أنظار حاكم مركز مال الإداري وثلاثة حرسيين كانوا يرافقونه، وتدخلت قوة من الدرك لاحقا للسيطرة على الموقف واعتقلت لاحقا عشرين شخصا من الطرفين.

وقد تم التوصل إلى حل يقضي بسحب المسير المحسوب على ولد احميادة بعد اعتراض أنصار ولد بيات عليه، وتسليم الحنفية مرقتا لمسير حنفية امبيدان في انتظار التوصل لاتفاق نهائي حول الموضوع.