بالصوت والصورة : رؤساء أحزاب المعارضة (الحوار) يتجاهلون الإضراب في أكجوجت ومسعود ولد بلخير يبحث عن مهرة لخيله

أكجوجت – صحفي – غاب الحديث عن إضراب عمال المعادن الذي أكمل يومه الخامس وجعل سكان أكجوجت يعيشون غلى أعصابهم، من خطاب قادة أحزاب المعارضة مساء اليوم الأحد في مهرجان شعبي ركز المتخلون فيه على شرح الأسباب والمبررات التي جعلتهم يدخلون الحوار، وثمنوا نتائج هذا الحوار جاهدين في نفي تهمة الموالاة ومؤكدين تشبثهم بالمعارضة.

وقد أطال مسعود ولد بلخير في هذه النقطة الأخيرة معبرا عن استيائه البالغ من الحملة الدعائية التي تهدف إلى النيل من سمعته الشخصية محملا مسؤوليتها من وصفهم ببلطجة المعارضة.

وذكر ولد بلخير في معرض حديثه عن ممتلكاته الخاصة إن لديه منزلا في نواكشوط وآخر في تفريت، متهكما من قولهم إن لديه حصان بقوله “نعم ليس واحدا بل هما اثنان، ذكورا، ومن لديه مهرة فإني إريدها لهما”.

كما أن سيد احمد ولد حيللاهي الذي افتتح الاجتماع باسم حزب الوئام وهو الأمين الجهوي لأكبر النقابات الداعمة للإضراب وعضو لجنة المفاوضات فيه، لم يتطرق في كلمته الافتتاحية إلى موضوع الإضراب كما كان متوقعا.