سفير فرنسا عن الحزب الحاكم : “نتائج الحوار مشرفة وتنم عن الجد في تنمية المسار الديمقراطي في موريتانيا”

PR_UPR_AMBASS_FRANCE.jpg
  • نواكشوط – صحفي – نقل حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم في موريتانيا عن السفير الفرنسي في نواكشوط أرفى بزانسنو Hervé Besancenot قوله إن “نتائج الحوار مشرفة وتنم عن الجد في تنمية المسار الديمقراطي في موريتانيا”.

PR_UPR_AMBASS_FRANCE.jpg


جاء ذلك في حديث السفير الفرنسي مع رئيس الحزب
محمد محمود ولد الأمين زوال الاثنين خلال زيارة السفير إلى مقر الحزب في العاصمة الموريتانية نواكشوط، حسب بيان تلقت وكالة صحفي للأنباء نسخة منها هذا نصها :


في لقاء مع رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، السفير الفرنسي

بانواكشوط: يصف نتائج الحوار الوطني بالمشرفة و المشجعة:

  • استقبل رئيس حزب الاتحاد من اجل الجمهورية السيد محمد محمود ولد الأمين زوال اليوم الإثنين بمكتبه في مقر الحزب، سعادة السيد Hervé Besancenot السفير الفرنسي في موريتانيا،صحبة السيد “أرمان مار كريان ” المستشار الثاني في السفارة الفرنسية بانواكشوط.
  • جرى اللقاء بحضور عضو المجلس الوطني ، مدير ديوان رئيس الحزب السيد الحسن ولد يوسف سي، وبعد تبادل التحية وتقديم سعادة السفير “هيرفي بيزانسانوت” نفسه لرئيس الحزب، تناول الطرفان كافة جوانب العلاقات الموريتانية الفرنسية وسبل تعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات.
  • وفي معرض ذلك قال السفير الفرنسي: “إن هذه الزيارة تأتي بعد النتائج المشرفة للحوار الوطني الأخير والتي كانت بحق مشجعة وتنم عن الجد في تنمية المسار الديمقراطي في موريتانيا ، مثمنا الصلاحيات الموكلة للجنة المستقلة للانتخابات التي صادق البرلمان على إنشائها” كما تناول اللقاء من جهة أخرى التعبير من لدن السفير الفرنسي عن مدى اهتمام فرنسا بمعرفة المراحل التي وصلت إليها التحضيرات للاستحقاقات المقبلة ووجهة نظر حزب الاتحاد وتوقعاته لمستوى الظروف التي ستجري فيها هذه الاستحقاقات ومدى استعداد الأطياف السياسية في المولاة و المعارضة بشقيها المشارك والمقاطع فيها، وذلك قبل تبادل وجهات النظر حول المستجدات على الساحة الدولية عامة والعربية خصوصا .
  • وفي معرض المباحثات التي أجراها مع سعادة السفير الفرنسي في انواكشوط حول الأوضاع السياسية الوطنية، قال رئيس الحزب السيد محمد محمود ولد محمد الأمين :” إنه كما يعلم الجميع فإن رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز رغبة منه في تكريس التشاور والحوار بين الجميع دعا كافة الأحزاب السياسية منذ أكثر من سنة للدخول في حوار جاد وصريح يتطرق لكل المواضيع الوطنية التي يمكن أن تعزز نظامنا الديمقراطي بما يخدم الوطن و المواطن ، ونحن في حزب الإتحاد كنا دائما على اتصال بالفرقاء السياسيين من أجل الدخول في حوار يضمن تعزيز مكاسبنا الديمقراطية، ولله الحمد استجابت بعض أحزاب المعارضة ودخلت في حوار دام شهرا كاملا تطرق لكل المواضيع الوطنية بدون استثناء وتوصل المشاركون فيه إلى اتفاق جوهري يمس مواضيع تهم المواطن عموما، وقد كان حجم أهمية هذه النتائج متناسبا مع الإرادة السياسية لرئيس الجمهورية والتي كانت بمثابة الدافع الفعال للأطراف المشاركة في الحوار بغية التوصل إلى نتائج ملموسة”.
  • أما فيما يخص المراحل التي وصل إليها الإعداد والتحضير للانتخابات فيقول رئيس حزب الاتحاد:” إن الأمور تجري وفق المتفق عليه بين أطراف الحوار، وعلى كل حال سيكون هناك وقت كاف للعملية، أما عن مشاركة أحزاب المعارضة التي رفضت الحوار في الانتخابات فإن أي حزب له مقدرة ويتوقع الحصول على نتائج في الانتخابات سيشارك لا محالة”.
  • وفي ختام اللقاء قال السفير الفرنسي “إن حكومته تجدد تأكيد دعمها للمسار الديمقراطي في موريتانيا وتهتم به ، وكذلك تدعم كافة المجالات التنموية في البلاد، كما تهنئ القوات الموريتانية على سيطرتها على الحوزة الترابية للوطن، وتتمنى المزيد من التواصل مع قيادة حزب الاتحاد من أجل الجمهورية في سبيل تنمية العلاقات القائمة بين البلدين والشعبين الصديقين” .