عمال التعليم عن طريق الراديو : مأساتنا بلغت مرحلة حرجة

قال العمال التابعون لمشروع محاربة الأمية المعروف بالتعليم عن طريق الراديو المعمول به سابقا إن معاناتهم وصلت حد الحرج ولم تعد تحتمل الانتظار،مذكرين الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز بالتزامه لأحد العاملين في المشروع سابقا بحل عادل وسريع وذلك علي هامش زيارته لمدينة نواذيبو الساحلية.


ورأى العمال في بيان أصدروه اليوم الخميس 03 سبتمبر 2009 بعد 21 يوما من الاعتصام أمام الوزارة الأولى، إن بعض المتنفذين في وزارة الشؤون الإسلامية سطو على حقوق 216 أسرة كانت آمنة يأتيها رزقها رغدا من خلال تجاهل هؤلاء لطبيعة الرابطة القانونية بين العمال و الدولة الموريتانية ممثلة في وزارة الشؤون الإسلامية الوصية علي المشروع.

وطالب العمال بـ”التعويض عن سنة كاملة من الفصل التعسفي، ودمج عمال المشروع في الوظيفة العمومية مع الاحتفاظ بمنهجية التعليم عن بعد وتعميمها على الوطن، ومساءلة كل الضالعين في تصفية هذا المشروع و المنهج الهام”.