الحكومة الموريتانية تعطي لشركات المعادن عطاء من لا يملك لمن لا يستحق

  • على الدولة أن تعلم – وكما هي تعلم – بأن تَمشانت الشرقية طولا وعرضا، وتاركه طولا وعرضا، وتمشانت الغربية طولا وعرضا، وآمليل طولا وعرضا، وامعيليمه طولا وعرضا، ولعْبارة طولا وعرضا، وإفزويتن طولا وعرضا، وادخيتات طولا وعرضا، وإيتشيري طولا وعرضا، واتويفليلت طولا وعرضا، وآكشار طولا وعرضا، وتيجريت طولا وعرضا، وتازياوت طولا وعرضا، وبَرْواكه طولا وعرضا، وآكركر طولا وعرضا – هذه الأرض طولا وعرضا، بما فيها ادخَلْ طولا وعرضا، هذه الأرض أراضي خصوصية، ليست أراضي عمومية، وثائقها موجودة، بما فيها الوثائق التي سلمت البرتغال لفرنسا.
  • وعليه فعلى الشرائك التي تسمح لها الحكومة بالتنقيب في هذه الأراضي واستغلالها، عليها أن تعلم أن مثالها هو إعطاء من لا يملك لمن لا يستحق، والسلام.
  • نواكشوط، بتاريخ الجمعة 17 فبراير 2012
  • سيد عبد الله ولد بودرباله