المستقلة لأساتذة الثانوي بالحوض الشرقي تدين حرب الإدارة الجهوية على مؤسسات التعليم

  • أصدرت منسقية النقابة المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي بالحوض الشرقي بيانا اليوم الإثنين شجبت فيه تصرفات الإدارة الجهوية للتعليم بالحوض الشرقي ، الهادفة إلى صد الأساتذة عن التجاوب مع الإضراب الذي دعت له النقابة ، ومحاولتها تفريغ إضراب المضربين من محتواه ، بسد فراغ المضربين بعمال الدعم والمعلمين والمستشارين التربويين ، ونددت النقابة بما سمتها حرب التدجين التي تشعلها الإدارة في مؤسسات التعليم الثانوي ، ساردة نماذج من أسلحة الإدارة المستخدمة في هذه الحرب ، وقد جاء في البيان الذي وصلتنا نسخة منه ما نصه :
  • إننا في منسقية النقابة المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي بولاية الحوض الشرقي لنشجب وندين تصرفات الإدارة الجهوية للتعليم بالحوض الشرقي ،الهادفة إلى صد الأساتذة عن التجاوب مع الإضراب الذي دعت له النقابة ، ومحاولة تفريغ إضراب المضربين من محتواه ، عن طريق استخدام عمال الدعم ، والمستشارين التربويين بل وبعض المعلمين لسد الفراغ الأساتذة المضربين ، وقد رصدت الاتحادية نماذج من حرب التدجين التي تشعلها الإدارة في مؤسسات التعليم الثانوي بالولاية ، محاولة من خلالها الوقوف في وجه الإضراب والمضربين ، ومن أسلحة هذه الحرب الفتاكة ــ على سبيل المثال لا الحصر ــ :
  • 1ــ استقدام أساتذة كانت تفرغهم في أوقات الرخاء للتدريس مكان المضربين ، ومن هؤلاء محمد عبد الله ولد المحجوب الذي كان يدرس مادة الرياضيات في ثانوية النعمة ، وادعى المرض في بداية السنة الدراسية الجارية ، وتم تفريغه بناء على دعواه ، وإذا به اليوم يلبس لبوس العافية ويشمر عن ساعده ليدرس سدا لفراغ زملائه الذين كانوا ينتظرون منه جزاء غير جزاء “سنمار ” … ابن المحجوب بفعلته هذه ناقض نفسه بنفسه واستجاب استجابة عكسية لإساءة وزير التعليم إليه، والتي صرح بها لكل من هب ودب .. ولم يدر أنه قدم للوزير خدمة بالمجان ..وأثبت لزملائه أن ادعاءه المرض ليس سوى تحايل على الدولة ، تحايل ينافي القيم التي يحاول الأستاذ تمثلها ويفاخر بالدعوة إليها ، وهي قيم تحرم الغش والتحايل وسرقة المال العام …وهل هنالك سرقة أكبر من أن يتقاضى الموظف راتبه لخمسة أشهر دون أن يقدم خدمة للدولة مقابل هذا الراتب ؟…لقد أكد ولد المحجوب بسلوكه هذا أنه صحيح معافى ، لكنه يتمالؤ مع الإدارة سعيا لاستمرارية التحايل ، فعليه أن يدرس في أوقات الإضراب ، مقابل تغطية الإدارة له في بقية الزمن .
  • 2ــ استقدام مستشارين تربويين ، كنا ننتظر منهم ــ نتيجة عامل السن والتجربة والمعرفة بواقع الأستاذ المزري ــ أن يكونوا قدوة في التضحية لا قمة في التمالؤ على المصلحة العامة.
  • ومن هؤلاء :
  • ــ ….
  • ــ ….
  • ــ ….
  • 3ــ استقدام معلمين للتدريس في المؤسسات مكان المضربين .
  • 4 ــ حبس التلاميذ في الفصول دون تقديم مادة لهم ، رغم ماقد يسببه هذا الحبس من احتكاك بينهم ، وتهديدهم بخصم النقاط إن هم تغيبوا عن حصص المضربين .
  • 5 ــ تهديد العقدويين بفسخ التعاقد معهم في السنوات المقبلة إذا لم يأخذوا جداول الأساتذة المضربين .
  • إننا إذ نشجب وندين سياسة الترقيع هذه التي تدل على فشل الإدارة الجهوية في سد ثغرة المضربين ،لنكبر ــ في الوقت نفسه ــ تجاوب الأساتذة الذين في الميدان من غيرالمضربين معنا في عدم أخذ جداول زملائهم المضربين .
  • المندوب الجهوي
  • بتاريخ : 2012/03/05
  • ————————
  • بتصرف