أسرة أهل محمد بونة المسجونة في إسبانيا تصل نواكشوط

-* نواكشوط – صحراء ميديا – وصلت الي مطار نواكشوط الليلة الأسرة الموريتانية المكونة من 3 أفراد كانوا يقضون في اسبانيا عقوبات بالسجن لفترات متفاوتة على خلفية إدانتهم بتزويج ابنتهم القاصر في موريتانيا.

واستقبلوا من طرف المدعي العام وعناصر من الشرطة الدولية “الأنتربول” في إطار اتفاق بين مدريد ونواكشوط بشأن تبادل السجناء لقضاء عقوبتهم في بدهم الأصلي.

وتعود جذور هذه القضية إلى عام 2007 حين زوجت أسرة محمد ولد بونة ابنتها “إسلمها” ذات الأربعة عشر ربيعا لإبن عمها المختار السالم في موريتانيا، وبعد عودة الأسرة الى إسبانيا قامت امرأة إسبانية كانت تحتضن الفتاة عندما كانت صغيرة بتحريضها على رفع دعوى قضائية ضد والديها بتهمة “الاغتصاب”.

وحكمت المحكمة على الزوج المختار ولد بونا بالسجن 13 عاما بتهمة الاغتصاب، وعلى الأم حواء بنت الشيخ بالسجن 17 سنة بتهمة “إجبار البنت على ممارسة الزوجية المبكرة والمشاركة في عملية اغتصاب المراهقة”، كما حكم على الأب بالسجن سنة ونصف بتهمة تهديد ابنته وعدم الاقتراب منها مدى الحياة.