عمال مدرسة الزراعة في كيهيدي: مدير المدرسة استولى على حقوق العمال

كيهيدي- وانا – أكد عمال المدرسة الوطنية للتكوين والإرشاد الزراعي في كيهيدي أن مدير المدرسة أستولى على مستحقات العمال التى تم تحويلها إلى الخزينة العامة للدولة ولم يستفد العمال إلى من 25 في المائة من تلك المتأخرات.


وطالب العمال في بيان تلقت “ونا” نسخة منه من الجهات المعنية التدخل العاجل لحل قضيتهم العالقة.

وجاء في البيان ما نصه:

“في الوقت الذي يعلن فيه رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الحرب على الفساد وسرقة أموال الدولة واحترام العامل وصون حقوقه كاملة، بقيت ثلة من أيادي العهد الماضي لم تسمع النداء ولا التوجهات الجديدة من أجل بناء موريتانيا خالية من المفسدين والمختلسين، وخاصة مدير المدرسة الوطنية للتكوين والإرشاد الزراعي بكيهيدي، الذي لم يستفد من الدرس.
لقد وقع مندوبنا محضر اتفاق مع وزارة التنمية الريقية الشهر السادس 2010 بمبلغ 24 مليون أوقية مخصصة لمتأخرات العمال من 2005 إلى 2010 من أجل طي هذه الصفحة من تراكمات العهد البائد، وعند ما تم تحويل المستحقات إلى الخزينة العامة للدولة لم يستفد العمال إلى من 25 في المائة من مستحقاتهم واستولى مدير المدرسة على البقية.

وفي يوم 18/10/2010 وقبل حصولهم على هذا النسبة الضئيلة من حقوقنا، تم طرد مندوبنا من العمل وبدون حقوق ليتسنى لمدير المدرسة فعل ما يريد، فحرم الكثير من العمال وخاصة المتقاعدين 2001/2002/2003 والمتوفين والعمال القدماء الذين حرموا من حقوقهم.

ونحن عمال المدرسة الوطنية للتكوين والإرشاد الزراعي في كيهيدي نطالب الجهات المعنية بالتدخل الفوري لاسترجاع حقوقنا المهضومة، حيث سبق لنا أن ابلغنا رئيس الجمهورية بالأمر خلال وضعه الحجر الأساسي للمدرسة، وإلى حد الآن لم نتلقى أي استجابة لاسترداد حقوقنا الضائعة.

عن عمال المدرسة الوطنية للتكوين والإرشاد الزراعي في كيهيدي