ولد سيد ميله يجمد عضويته من حركة “إيرا” على خلفية حرق الكتب وبرام كان في ثورة غضب قبل اعتقاله بقليل

-* نواكشوط – صحفي – علمت وكالة صحفي للأنباء من مصدر موثوق أن نائب رئيس حركة إيرا محمد فال ولد سيدي ميله جمد عضويته في الحركة التي يتزعمها بيرام ولد اعبيد بسبب إقدام الأخير على حرق كتب الفقه المالكي أمس الجمعة.

وقال المصدر إن ولد سيد ميله كان قد وصل هذه الليلة رفقة اثين من زملائه (جبريل جلو، والمحامي عبد الرحمان ولد ديحي)
إلى منزل برام لتدارس المسألة بهدف إقناع بيرام بضرورة العدول عن موقفه والاعتذار عما أقدم عليه، لكنهم وجدوه في حالة من الغضب الشديد حيال مواقف زعماء المعارضة المنددة بحرق الكتب حيث وجه كيلا من الشتائم لكل من بدر الدين وجميل ولد منصور وصالح ولد حننا، متهما الأول بالمتاجرة بالسياسة، والثاني بالمتاجرة بالدين.

وفي تلك الأثناء طوقت قوات الأمن المنزل وأطلقت وابلا من القنابل الصوتيه، فانصرف ولد سيدي ميله ورفاقه دون أن تتعرض لهم الشرطة التي اقتحمت المنزل واعتقلت بيرام واثنين من حراسه.