بضائع اسرائلية فى الأسواق الموريتانية

نواكشوط – الاخبار – انتشرت تمور اسرائلية وبعض الملابس فى أسواق العاصمة نواكشوط مستفيدة من غياب الرقابة رغم قطع العلاقات الموريتانية الإسرائلية سنة 2009.


وقد تم رصد عدة أنواع من التمور فى المحلات التجارية بتفرغ زينه كبرى مقاطعات العاصمة نواكشوط ، كما تم رصد بعض الأقمشة المصنوعة فى اسرائيل فى نواذيبو العاصمة الإقتصادية للبلاد.

إدارة حماية المستهلك والرقابة بوزارة التجارة قالت إنها لاتمتلك أى معلومات عن البضائع أو المستورد وإنها ستقوم بحملة لمعرفة مايجرى.

ضعف الرقابة وفوضوية الإستراد وراء انتشار البضائع الإسرائلية بموريتانيا
وكانت نواكشوط قد قطعت العلاقة التى كانت قائمة مع تلابيب سنة 2009 بعد قمة الدوحة التى عقدت لتدارس الوضعية الخطيرة فى قطاع غزة ابان حرب الفرقان، غير أن البعض يخشى من أن تكون الروابط التجارية بين البلدين قد عادت للحراك من جديد.

ويجمع الموريتانيون كافة على رفض التعاون والتعامل مع الإسرائليين ،غير أن جشع بعض التجار وغياب الرقابة الصارمة وانتشار ظاهرة الإتجار بالنفوذ شجعت على مايبدو بعض التجار المحليين على استيراد التمور العبرية فى سابقة خطيرة منذ سنوات.