هذه تفاصيل لقاء الاياب بين نادي الشرطة ونادي المعارضة الخاسر في الذهاب

يخوض نادى المعارضة الوطنية يوم غد الأربعاء لقاء العودة امام غريمه التقليدي نادي الشرطة الوطنية، في نصف نهائي الدوري، بعد خسارة المعارضة في لقاء الذهاب يوم الأربعاء الماضي بهدف جاء في الوقت بدل الضائع، سجله لاعب نادي المطافي الذي التحق في نهاية الموسم بنادي الشرطة.


ويأمل نادي المعارضة في تقليص الفارق بينه وبين نادي الشرطة وذالك بتسجيل هدف على الأقل في وقت يعتقد فيه المراقبون أن الشرطة باتت على مرمى حجر من التتويج باللقب.
وسيضطر نادي الشرطة إلى تغيير لونه الأدخن التقليدي حيث أنه يتعارض مع ألوان المعارضة، ولكن مدير الفريق الكابتن عزيز قرر خوض اللقاء باللون الأسود وهو الزى الإحتياطى، حيث انه من المعتاد ان يلجأ الفريق إلى اللون الاسود فى مثل هذه الحالات، فيما يخشى مدرب الشرطة الكابتن أحمد ولد بكرن من لجوء المعارضة للهجمات المرتدة، وتغير الخطة التي لعبت بها في لقاء الذهاب.

نادي المعارضة الذي يدربه الكابتن اعل ولد محمد فال؛ بمساعدة الكابتن عبد الرحمن ولد بوبكر، يعتبر أن خسارته في الذهاب عائدة إلى سوء التحكيم، وأن هدف الفوز جاء عن طريق تسلل واضح، خاصة أن لا عبي المعارضة كانوا في الغالب يحملون بطاقات صفراء، ويخشون الغياب عن لقاء الغد.

وحبسب التوقعات فإن الكابتن اعل سوف يخوض المباراة بالتشكيلة التالية
في حراسة المرمي: عبد الرحمن ولد ميني

في الدفاع :الظهير الأيمن محمد غلام العائد من الإصابة، والأيسر أحمد ولد داداه مع احتمال إدخال محمد ولد اخليل لتعويض بدر الدين الموقوف.

ولم يتأكد بعد ما إذا كان الدفاع سيتعزز بأحمد ولد سيدي باب؛ واسلمو ولد عبد القادر.
خط الوسط : جميل؛ عبد القدوس؛ بتاح؛ ولد بربص، وفي الهجوم راس الحربة صالح ولد حننا.
وفي مؤتمر صحفي أكد الكابتن أعلي أن نادي المعارضة لن يعلن عن خطته ولا ما إذا كان سيلعب اللقاء بطريقة دفاعية بحتة، منتقدا انتقال لاعب من المطافي للشرطة خارج موسم الانتقالات، ومطالبا بحكم جديد محايد.