الإعلان عن ميلاد “مبادرة القطاع رقم 18 في حي الترحيل لدعم

نظمت مجموعة من سكان القاع زقم 18 بأحياء الترحيل مساء السبت مهرجانا هاما أعلنت من خلاله عن ميلاد “مبادرة القطاع رقم 18 في حي الترحيل لدعم رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز” وذلك برعاية ودعم من السيد أدي ولد الزين الذي أشرف على تحضير هذه التظاهرة المساندة لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية.


وقد أوفد حزب الاتحاد من أجل الجمهورية لحضور هذه التظاهرة وفدا حزبيا هاما ضم الأمين التنفيذي المكلف وكالة بالتنظيم والعلاقة مع الأحزاب السياسية، السيد / الدده ولد الطلبه و الأمينة الفدرالية على مستوى اتحادية انواكشوط2 السيدة السالكه منت يمر، والسيد يحي ولد عبد الله إطار بالأمانة التنفيذية المكلفة بالتنظيم والعلاقات مع الأحزاب السياسية في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية.

وقد أشاد المتحدث باسم “مبادرة القطاع رقم 18 في حي الترحيل لدعم رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز” الأخ / محمد الأمين ولد عبد ي / خلال حفل الإعلان عن ميلادها بالانجازات العملاقة التي عرفتها البلاد في الفترة الماضية من مأمورية الرئيس محمد ولد عبد العزيز وخاصة لصالح شريحة الفقراء ، والمهمشين ، وليس أدل على ذلك يقول السيد محمد الأمين ولد عبدي من هذه الأحياء التي تسمى “الترحيل”والتي لولا العناية الكبيرة التي حظي بها سكانها من لدن رئيس الجمهورية في برنامجه الانتخابي لظلوا منسيين في أحياء الصفيح التي عاشوا فيها طيلة عقود طويلة في ظل الإهمال.

كما نوه الناطق الرسمي باسم المبادرة بالدعم المستمر لساكنة هذه المنطقة من طرف أطر ومناضلي حزب الاتحاد من أجل الجمهورية مشيدا بالدور الذي لعبه السيد أدي ولد الزين في التحضير لقيام هذه المبادرة ورعايتها.

من جهة أخرى أعلن المنخرطون في المبادرة في مداخلاتهم عن دعمهم ومساندتهم الكاملة لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز وبرنامجه الانتخابي الذي أصبح جله مجسدا على أرض الواقع ، كما عبروا عن تمسكهم بخيار النضال من داخل صفوف حزب الاتحاد من أجل الجمهورية بوصفه الإطار السياسي الذي يمثل هذا التوجه الوطني الجاد، مطالبين بالمزيد من العناية بترقية أحياء الترحيل وصيانى المكاسب التي أصبحت جزءا بارزا من كل تفاصيل حياة سكانها.