حادث عمل في شركة MCM

Accident.jpg

Accident.jpgأكجوجت – صحفي – في حدود الساعة الثانية عشر من منتصف اليوم، تم نقل أحد العمال التابع لمقاولة SMBTD-APRESCOGE، من مصنع شركة MCM، إلى المستشفى الجهوي بعد أن سقطت عليه إحدى الخنشات بعد سقوطه من رفوف بعض خنشات مادة LIME الكيماوية، حيث كان يقوم رفقة مجموعة من زملائه بإعدادها للنقل إلى خزان المزج، وقد أصيب هذا العامل كما يبدو في رأسه، وينتظر أن يجري فحوصا للتأكد من عدم إصابته بإصابات داخلية. وحسب المصادر الطبية فإن وضعية العامل لا تدعو للقلق.

وفي ظل الغياب التام للمكتب الوطني لطب الشغل ONMT، والتي يفترض وجودها بنص المادة 254 من مدونة الشغل، خاصة إذا علمنا أن كل عامل يساهم فيها عبر اقتطاع شهري من راتبه، وحضورها يمثل الحَكَم والفيصل في شؤون الصحة العمالية، فإن العمال يبقون تحت رحمة أربابهم، حيث يطرح بإلحاح ملف التأمين الصحي، خاصة لدى شركات المقاولة من الباطن، وحسب المصادر النقابية، فقد قامت مؤخرا، مقاولة SMBTD-APRESCOGE بإصدار بطاقات، يتم اعتمادها فقط ،على مستوى المستشفى الجهوي بأكجوجت أو مركز الإستطباب ومستشفى الأمومة والطفولة في انواكشوط، هذا بعد الحصول على موافقة عيادة الشركة كشرط أساسي (طبقا لمذكرة عمل)، وبعد الإتصال بممثل المقاول في انواكشوط الشيء الذي لا يتيسر للعمال. أما عمال الشركة الأم MCM فالأمر يختلف حيث تم التعاقد مع شركة تأمين GRAS SAVOYE تعتمد لائحة من المستشفيات والعيادات الخاصة في انواكشوط وانواذيبو.

ومنشأ التفرقة بين عمال الشركة الأم ومقاولاتها، يقول أحد مناديب العمال: هو الأساس المعوج الذي أسست عليه هذه الشركة، رغم أن مقاولة اليد العاملة غير مشروعة أصلا، وليست سوى نوع من أنواع الاسترقاق المبطن، ونحن نطالب بمنع وحظر هذا النوع من المقاولات، الذي يعتبر سببا رئيسا في تردي أوضاع العمال وتفاقم مشاكلهم.

أكجوجت – محمد عبد القادر