الشرطة تعود قريبا لمهامها السابقة

نواكشوط – السفير – علم من مصادر مطلعة أن الرئيس محمد ولد عبد العزيز أعطى الأوامر بإعادة الشرطة إلى مهامها السابقة لتي سحبت منها لصالح عدة جهات من بينها جهاز أمن الطرق ويأتي الإجراء في ظل تردد أنباء في الأوساط الأمنية عن قرب تعيين الجنرال محمد ولد مكتب مديرا للأمن الوطني خلفا للجنرال أحمد ولد بكرن الذي لم يستطع مباشرة مهامه الإدارية بسبب المرض.


وقالت المصادر إن جهاز أمن الطرق سيسحب خلال الأسابيع القليلة القادمة من الشوارع إلى النقاط الحدودية في ظل حديث عن إمكانية إبعاد الجنرال أفيلكس نكري وتعيين الجنرال مسغارو ولد أغويزي قائدا لأركان الحرس .

وكان الرئيس محمد ولد عبد العزيز قد أحال قوات الشرطة إلى ما يشبه التقاعد الجبري بعدما سحب منها أكثر مهامها لصالح عدة جهات من بينها جهاز أمن الطرق ووكالة الوثائق المؤمنة وشركات الحراسات…. وهو الإجراء الذي أدى إلى حينها إلى استياء واسع في أوساط منتسبي الجهاز الذي يعتبر الأكثر خبرة وتجربة، وهو ما اضطر وكالة الوثائق المؤمنة في نهاية المطاف إلى التعاون معه من أجل تذليل كثير من الصعوبات التي واجهتها في معرفة الهويات والتعاطي مع الملفات والإحصاءات السابقة. تأتي هذه التطورات في ظل تحديات أمنية محلية وإقليمية تواجهها البلاد، وبعد تصاعد احتجاجات المعارضة، وسيطرة الجماعات المسلحة المتطرفة على إقليم أزودا على الحدود الشرقية للبلاد.