مفوض حقوق الإنسان السابق يثير “جدلا قانونيا” يقدح في التهم الموجهة إليه

نواكشوط – صحراء ميديا – أثار محمد الأمين ولد الدده مفوض حقوق الإنسان السابق؛ أثناء مثوله أمس الثلاثاء أمام محكمة الجنايات زوبعة قانونية بقوله “إنه لم يتلقى أبدا أي إنذار من محكمة الحسابات”.


وأضاف ولد الداده؛ أن محكمة الحسابات لم تطلب منه تسديد أي مبلغ قبل وأثناء اعتقاله؛ وهو ما دفع بالقاضي إلى تأجيل النظر في الملف حتى الأحد القادم.

وقد مكن تأجيل محاكمة المفوض السابق إلى الأسبوع المقبل؛ محكمة الحسابات من تسليمه إنذارا الليلة البارحة في سجنه تطالبه فيه بتسديد المبلغ المالي المتهم بتبديده.

ويرى خبراء القانون؛ أن عدم تسليم محكمة الحسابات أي إنذار للمفوض محمد الأمين ولد الداده في السابق؛ يقدح في قانونية اعتقاله أصلا؛ ويجعل محاكمته لا تستند لأهم وثيقة لتكييف التهم الموجهة إليه باختلاس أموال عمومية مادامت الجهة المختصة لم توجه له أي إشعار بتسديد المبالغ المذكورة.

يشار إلى أن مفوض حقوق الإنسان السابق؛ والمعتقل منذ ما يقارب العامين؛ تم إرجاء محاكمته إلى مطلع الأسبوع القادم؛ بعد إثارته أمس لموضوع محكمة الحسابات.