أكجوجت: مسابقة اكتتاب أئمة المساجد

أقيمت صباح اليوم السبت في مباني المدرسة رقم 8 بأكجوجت مسابقة اكتتاب أئمة المساجد التي تنظمها وزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي على المستوى الوطني، حيث سيتم اكتتاب 300 إمام.

السيد محمد الامين ولد إسماعيل , رئيس قسم الأنشطة الموسمية بالوزارة، ذكر أن عدد المترشحين بلغ 13 مترشحا، وأن حصة هذه الولاية من مجموع المكتتبين هو إمامان، وأن الامتحان يجري في ظروف جيدة، حيث بدأ توزيع الموضوع في الساعة الثامنة والنصف صباحا، وتم احترام القواعد والضوابط التي تنظم هذا الامتحان.

أما السيد: محمد عال ولد البخاري، ممثل وزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي، فقد أشاد بهذه المبادة الثانية من نوعها حيث سبق أن تم تنظيم أولى مسابقة من هذا النوع لاكتتاب 500 إمام، واليوم يتم اكتتاب مجموعة مكونة من 300 إمام على المستوى الوطني، منها 50 سيتم اكتتابها مباشرة من الأئمة الذين ينحدرون من مجموعة لحراطين كتمييز إيجابي لصالح هذه الشريحة، وسيستفيد هؤلاء الأئمة من راتب شهري يبلغ 50.000 أوقية، بعد أن كان هؤلاء يتقاضون في يوم ما مبلغ 2000 سنويا! ثم مبلغ 40.000 سنويا ! وأشير إلى أن شريحة الأئمة شريحة عريضة من هذا المجتمع، حيث لا يوجد تجمع إلا وبه مسجد وإمام يؤم المصلين، ولم هذا القطاع في السابق بالكثير من العناية، لا على مستوى المنشآت ولا الإعانات، باستثناء بعض النشاطات كعملية إفطار رمضان، والتي تعتبر ذي قيمة رمزية أكثر منها دعما ماديا للمساجد والقائمين عليها.

ولا يفوتني هنا، يقول السيد: ولد البخاري، أن أنوه بما تم القيام به، وأخص بالذكر، بناء المسجد العتيق المكون من طابقين، ومنزل الإمام، بطريقة عصرية وحسب معايير جيدة، وقد أعفي هذا المسجد العتيق، منذ السبعينييات، من صلاة الجمعة نظرا لضيق مساحته، وننتظر لفتة كريمة اتجاه المحاظر التي تمثل المخزون الاستراتيجي للتعليم الأصلي وقيم المجتمع، وهي قمينة بالعناية والاهتمام المناسب.