بيان صحفي حول منح علاوة للتجهيز لأساتذة التعليم الثانوي

بيان صحفي

بعد نضال الأساتذة الرائع والمنضبط والمتواصل وبعد اتصالات مكثفة قامت بها النقابة المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي (SIPES) والنقابة الوطنية للتعليم الثانوي (SNES)، شملت أغلب الفاعلين الوطنيين للتحسيس بمعاناة أساتذة التعليم الثانوي والوضعية المزرية في القطاع عامة، وبعدما استوى القاصي والداني في هذه الوضعية المأساوية قررت الحكومة الموريتانية أن تمنح علاوة للتجهيز لأساتذة التعليم الثانوي بقيمة 20000 أوقية مرة في السنة ابتداء من يناير 2013 حكرا على الأساتذة الميدانيين، وهو ما يعني حصول هؤلاء على معدل 1600 أوقية للشهر.

إن النقابة المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي والنقابة الوطنية للتعليم الثانوي تتشرفان بأن تشرحا للرأي العام أن هذا الإجراء يعد احتقارا وإهانة للأستاذ حيث يمنح علاوة يستحى من له شرف وأدنى مستوى من اليسر أن يزيدها في نفقة حماره أو كلبه، وذلك في وقت يشهد فيه التضخم حدا فاق كل المقاييس، ولمن لا يدري فإن علاوة وزير في حكومتنا تبلغ 1600000 أوقية أي ما يصل ضعف هذه العلاوة 1000 مرة وهو ما يعني أن علاوة وزيرين فقط تكافئ العلاوات الممنوحة لجميع الأساتذة الميدانيين.

وإن النقابتين لتؤكدان أن حكومة ترفض المفاوضة مع النقابات وتقطع رواتب وعلاوات الأساتذة وتشرف بوقاحة على إفساد الشهادات الوطنية بتنحية الأساتذة الميدانيين عنها، لا يتوقع منها أكثر من ذلك، ما لم تراجع سياستها في القطاع ومواقفها من النقابات الجادة والممثلة للعمال.
وإننا إذ نقرر رفضنا لمثل هذه الإهانات لنؤكد عدم قانونية هذه التفاهات لعدم التفاوض مع النقابات أو استشارة المجلس الأعلى للوظيفة العمومية طبقا للمادة 25 من القانون 09/93 المحدد للنظام الأساسي للموظفين والوكلاء العقدويين للدولة.

وستواصل النقابتان نضالهما حتى يرفع الظلم والعقاب والتهميش عن الأساتذة وحتى تحسن ظروفهم وظروف العملية التربوية تحسينا حقيقيا.

النقابة المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي (SIPES) النقابة الوطنية للتعليم الثانوي(SNES)